صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

مرافئ

الله·· يا عراق، حتى وأنت مخثر بالدماء تنتصر· الله·· يا عراق، حتى وأنت مكبل بالأحزمة الناسفة، لا تنكسر، الله·· يا عراق، حتى وأنت محاصر بحقد الحاقدين لا تنحسر، الله·· يا عراق، ناولتك الجهات زئامها، فحبلت الأنثى على أرضك، فأنجبت أسوداً، وكلما حاول الآخرون إقصاءك ازددت صعوداً·· وكلما ساورنا الظن أنك انتهيت، نهضت بهامات وقامات، سامقات باسقات، شامخات·· كلما نعيناك صرخت في وجه الناعين، أنا عراقي، من دجلة رشفتي، ومن نخلة البصرة حبي واعتناقي، ومن فرات البوح قصيدتي واشتياقي· الله·· يا عراق·· يا نخلة السرد، يا جذر الهوى، آمنت أنك الأبد، وأنك النار وأنك الماء البرد، وأنك الحلم النبيل، إن شاخت الأرجاء واجمة، تبقى نخيلك واقفة، والعين ترنوك والروح صبابات نازفة· الله·· يا عراق·· في وهدة الحرقات، وصهد النائبات، وحوادث الدهر المؤلمات، تبقى رموش الفرات، للقلب والنفس والعين أغلى الأمنيات، تبقى أنت يا عراق، فاتحة الكتاب، وخاتمة الآيات، تبقى أنت الفروض والنافلات، فالخيل خيلك، والفارسات عراقيات ماجدات، من رحم المنايا والرزايا، من ركام النفوس السقيمة، تخرج فاطمة الزهراء، وتخرج عائشة وتخرج حليمة، ترضع القابضين على جمرة الأمل، حلم أيامك القديمة· الله·· يا عراق·· قلادة في الصدر، وشامة في النحر، وإسور في المعصم المتسور، جددت دم الآتيات، ومنحت قلب المتضور، عزف الحنين للمدبرات من الأيام· الله·· يا عراق·· قل للمليحة في الخمار الأسود، لا تندبي، بل فاطربي فالعزف عزفك ياعراق، والسقف سقفك وإن ترهل برهة· تبقى النوافذ مشرعة للبوح للأحلام، لصوتك صومعة·· خطأ ذريع يا مهجتي يبكي الفرات، والماء فيه عذب الهوى والفارعات بناته، والناصعات هبات· الله يا عراق·· العشق فيك جزالة، والنهر ما مل السؤال، يقضي ويمضي شادياً متمادياً في العشق، يدميه الشتات، واليوم، تنتصر العزيمة، منعمة بالحب، ترتاح إذ خرج العراق· اليوم يومك، فاختصر جل النوائب والنابيات، واحضر هنا في القلب بحراً من موجه تسمو النوايا، فواحة تهفو الى مجد العراق· الله·· يا عراق·· شقت ركاب الخير طريقها، وتزملت بالحب وحدثت، وشيعت خبر اليقين لأهلها، لا للطوائف والملل، فالأرض أرضك يا عراق، والنصر نصرك يا حبيبي، لا تداري، لا تواري الشمس بالدم المراق، فأنت العراق، أسرجت للتاريخ خيولاً جامحات، وللهوى جوى تضاريسه حلم الذين تناثروا مطراً هطيلاً يغزل النخل النضيد، والشط يقرض شعره متشوقاً للسالفات الذكر، الخالدات، الناعسات الكاعبات، الناهضات اللاتي امتحن في لحظة الزلزلة، يوم اكتفى أهل العراق بالجاثيات الحاملات زور النوايا· الله·· يا عراق·· يا رجفة الرمش الحنون، والنواصي المرهفة، نسغ الحديث ورسغه، سر يباح من وهج الجراح، أدمنتها فتطورت نسلاً سليلاً يتسلل عمق النواحي والجهات، وهذي الجموع تحركت للنصر، تهتف يا عراق، صفق طروباً، لا تحتفي بالحزن، فالحزن فراق·· صفق حبيبي، نحن العراق، أسد هصور يعلو على الجرح إذا اشتد احتراق، فأنت العراق، عرق عريق، من عِرقه نمت السواعد، مدمنة حباً قديماً للتراب، للناس من فوحه تعطرت كل الجهات، وجدلت خصلات مدن يلتقي فيها الصباح مع النجاح، وأيقظت ذهن الحضارات باكراً، بابل وسومر وكلدان، أثافي الحياة، وحبر الفرات، وصبر النساء· الله·· يا عراق، وحدك والريح عاصفة، والجراح نازفة، والمفجعات خاسفة، والملمات ناسفة، لكنك المشتاق للحياة، تبقى جذورك واقفة، والعين تحدوك يا أغلى عقود مرهفة·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء