صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

إعلامنا الاقتصادي وحساسية المرحلة

في الوقت الذي تشهد فيه مختلف القطاعات الاقتصادية بالدولة، نشاطاً وتحسناً ملموساً، منتعشة بتخطي «سنوات الأزمة»، نحتاج إلى وقفة في طريقة التعامل مع بعض الجوانب في النشاط الاقتصادي الحالي والمرتقب، وخصوصاً من جانب الإعلام الاقتصادي الذي يقف اليوم أمام مرحلة ينتظر أن يلعب خلالها دوراً مهماً في دعم التنمية الاقتصادية الشاملة التي تعيشها دولة الإمارات. فوسائل الإعلام المحلية المعنية بالشأن الاقتصادي، تقع عليها مسؤوليات مضاعفة في إيصال الكلمة الدقيقة والصادقة إلى المتلقين، وعليها أن تكون حذرة في التعاطي مع بعض التطورات الاقتصادية، تجنباً لأي تأثير سلبي في المستقبل، وليكون إعلامنا مساهماً فعالاً في دفع عجلة التنمية إلى الأمام. الإعلام الاقتصادي عليه أن يكون أكثر وعياً بتأثير الكلمة على أسواق الأسهم والعقارات بشكل أكثر تحديداً، خصوصاً ونحن نرى بداية لما يمكن تسميته بالقفزات «غير المبررة» بالقطاعين، فبعض الأسهم تسجل ارتفاعات حادة من دون أن يقابل هذه الارتفاعات مبررات كافية، وبعض ملاك العقارات أصبحوا يرفعون أسعارهم من دون قيود، محتجين بما تكتبه وسائل الإعلام عن تحسن القطاع، وهو أمر يجب أن يقف الإعلام الاقتصادي أمامه وقفة جادة، تجنباً لأن يأتي يوم يتم فيه إلقاء اللوم على الإعلام، كونه ساهم في عمليات تلاعب أو قفزات غير مبررة للأسعار. أقول هذا ونحن نرى بعض الشركات المساهمة، تتصدر عناوين أخبارها بعض وسائل الإعلام ومن ثم نشاهد أسهمها وهي تشتعل وتلتهب من جديد، لتجر وراءها الآلاف من صغار المستثمرين الذين قد يعرف بعضهم كيف يستثمر في أسواق المال، فيما لا يعرف الكثيرون منهم خبايا هذه الأسواق، وبالتالي فهم معروضون للوقوع فريسة للمضاربات وعمليات الكر والفر التي يعتمدها البعض من كبار المستثمرين. الإعلام الاقتصادي مطالب اليوم بأن يكون أكثر وعياً من مراحل سابقة، فهناك فرق بسيط بين البحث عن المعلومات الصحيحة التي تساهم في البناء الاقتصادي، وبين المساهمة السلبية التي تغذي بعض الممارسات الضارة بالقطاعات الاقتصادية الحساسة، ومن الواجب على وسائل الإعلام المختلفة أن تمارس دوراً متوازناً في هذا الخصوص، وأن تنأى بنفسها عن أن تكون وسيلة للاستغلال من بعض المضاربين والباحثين عن مصالح معينة على حساب غيرهم. نثق تمام الثقة بالقائمين على مؤسساتنا الإعلامية المختلفة، وبحرصهم على صدقية وموضوعية إعلامنا المحلي، لكننا مطالبون بقدر من الحذر، وألا تأخذنا الحماسة إلى آفاق أبعد مما يفترض، ليظل إعلامنا مثالاً في إيصال كلمته الصادقة والشفافة في شتى المجالات. hussain.alhamadi@admedia.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

هل تدوم الفرص؟

قبل 11 شهراً

موازنة المستقبل

قبل 11 شهراً

عاصمة الفرص

قبل سنه

دفعة قوية

قبل ثلاثة سنوات

لقاء المصارحة..

قبل ثلاثة سنوات

الصناعة والنفط

قبل ثلاثة سنوات

متفائلون أم متشائمون؟

قبل ثلاثة سنوات

مصنع العالم

قبل ثلاثة سنوات
كتاب وآراء