صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

العطاء على أرض العطاء

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر، استضافت عاصمة أرض العطاء ملتقى العطاء العربي، ومؤتمر أبوظبي الثاني للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات· لقد كان انعقاد الملتقى والمؤتمر تجسيداً للمكانة المتقدمة لإمارات الخير والمحبة في ساحات وميادين العمل الخيري والإنساني منذ قيام الدولة، تكريسا لنهج ثابت وراسخ للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''· وقد كان الملتقى مناسبة لإبراز جهود أيادي العطاء الخيِّر والنير لأبناء الإمارات في مشارق الأرض ومغاربها، وأينما وجد محتاج ومكروب توالت عليه صروف ونوائب الدهر من كوارث طبيعية وأخرى من صنع البشر· وقد كان هناك كالعادة أبناء الإمارات من متطوعي ''الهلال الاحمر'' وغيرهم من الهيئات والمبادرات الإنسانية التي تنطلق من أرض العطاء، بمتابعة ومشاركة ميدانية من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان· فقد وجدنا سموه في مقدمة كوكبة من المتطوعين في صحارى النيجر وقفار المغرب وباكستان، وهو لهم المثال والقدوة للعمل التطوعي في ميادين العمل الإنساني· وها نحن نشهد العديد من المبادرات التي تؤكد حرص أبناء الإمارات على ترسم هذا النهج الخير والطيب، وفي المقدمة منها مبادرة'' زايد العطاء'' التي نرى متطوعيها من طواقم طبية وتمريضية في أصقاع الأرض، وحيث توجد أكثر الفئات المحرومة، يجرون أعقد العمليات الجراحية التي يحتاجون إليها في شتى فروع الطبابة، بما تضم من أطباء متخصصين، وجدناهم في جزر نائية قصيّة، يعيدون رسم الابتسامة للضعفاء فيها، ممن ابتلوا بأمراض وعلل شتى· كما جاءت رعاية سموه لمؤتمر المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تأكيداً على تأصيل مبادئ المسؤولية المجتمعية وتعزيز الشراكة بين مختلف الدوائر الرسمية والهيئات الإنسانية ومؤسسات القطاع الخاص لبلورة وتوحيد الجهد والتحرك الإنساني للإمارات في الداخل والخارج· لقد جاء انعقاد واختتام الملتقى مع تواصل حملة إغاثة واسعة لإمارات الخير لصالح أهلنا في غزة، بتوجيهات سامية من قيادتنا الرشيدة ومتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الاحمر· هذه الحملة التي تجسد صورة من صور التضامن الحقيقي لأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها مع إخوة لهم في غزة يواجهون حمم الحقد والنار لآلة العدوان الصهيوني، وقد حصدت من الشهداء ما حصدت، ودمرت من الدور ما دمرت· وها هوقائد المسيرة خليفة الخير ونائبه يتكفلان ببناء 1200 منزل من منازل فلسطينيين دمرتها آلة العدوان، وفارس العطاء يتكفل بإعادة بناء مدارس غزة التي دكتها غارات العدوان الأخير· ومنذ إطلاق هذه الحملة تدفق المتبرعون على مراكز التبرع ليقدموا أبسط ما يمكن تقديمه من عون لأشقاء في غزة، وهم يعيشون هذا الظرف العصيب· كما كانت محطاتنا التلفزيونية يوم أمس في بث موحد وعلى الهواء مباشرة ضمن حملة ''أغيثوهم'' لجمع التبرعات النقدية والعينية لصالح أهلنا في غزة· وهي حملة تضامن واسعة تعبر عن هبة أبناء الإمارات تجاه الأشقاء الفلسطينيين، إنها أفعال ملموسة تعبر عن نهج العطاء الذى جبل عليه أهل هذه الأرض الطيبة، فتحية تقدير وامتنان لفرسان العطاء على أرض العطاء·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء