صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس


ونأتي إلى خلاصة القول عن أسعار تذاكر الطيران المبالغ فيها من قبل شركات الطيران الوطنية في دول مجلس التعاون، للتنقل بين العواصم والمدن الخليجية·· ونسأل جملة من الأسئلة التي نتمنى أن تجيب عليها الشركات الخليجية والتي تحمل صفة 'الوطنية'··
والسؤال الأول والأهم الذي يخطر على البال هو: كيف تتعامل شركات الطيران الخليجية 'الوطنية' مع الراكب المواطن أو الخليجي حين تحتسب له سعر التذكرة؟·· هل تحتسب الأسعار المفروضة بين العواصم والمدن الخليجية على أساس بعد المسافة؟·· أم أن تلك الأسعار تفرض على أساس نوع الخدمات المقدمة للراكب؟·· أم أن الأسعار تحددها شركات الطيران الخليجية على أسس أخرى لا نعرفها؟
لو كانت الأسعار تحتسب حسب بعد المسافة، فإن من المفروض أن يقل سعر التذكرة بين أبوظبي والمنامة، أو أبوظبي والكويت أو دبي والرياض أو دبي ومسقط، عن أسعار التذاكر المحددة من الإمارات إلى دمشق أوبيروت أوعمّان أوالقاهرة··
ولكن الأرقام تشير إلى أن المسافة لا دخل لها في تحديد سعر التذكرة على شركات الطيران الخليجية، وإلا لكان سعر التذكرة من أبوظبي ودبي إلى الكويت والرياض مثلا، أقل من سعر التذكرة من نفس المدينتين إلى مدن أخرى تقع خارج نطاق مجلس التعاون وليس العكس كما أشرت أمس!؟··
هل يحتسب السعر وفقا لشكل ونوع الخدمات المقدمة؟·· تعالوا نسأل شركات الطيران هذا السؤال: ما هي مدة الرحلة بين الإمارات والكويت مثلا؟·· الإجابة واضحة·· فالمدة لا تزيد على ساعة واحدة لو أضفنا الزمن الذي تستغرقه الطائرة في الإقلاع والهبوط·· وكم هو عدد الوجبات التي تقدم للراكب المتوجه من أبوظبي على سبيل المثال إلى الكويت؟·· الإجابة إيضا واضحة·· فعدد الوجبات لا يزيد على وجبة واحدة فقط لأن الوقت أصلا لا يسمح بتقديم أكثر من ذلك··
ومرة أخرى نسأل: ما هي مدة الرحلة إلى لندن مثلا؟·· الإجابة هي: ست ساعات و45 دقيقة·· وما هو عدد الوجبات المقدمة للراكب المتوجه إلى لندن؟·· الإجابة هو: حوالى ثلاث وجبات رئيسية ووجبة خفيفة·· باختصار نقول إن تكلفة الراكب إلى لندن قد تزيد على ضعف تكلفته إلى أية عاصمة أو مدينة خليجية·· فمن أين جاء السعر المرتفع والمبالغ فيه الذي يفرض على الراكب المسافر إلى الكويت أوالرياض مقارنة بالسعر الممنوح للراكب المتوجه إلى لندن؟··
الأمر بحاجة لمن يشرحه لنا كخبير في مجال الطيران المدني أومدقق حسابات أومدير إحدى شركات الطيران الخليجية التي تحمل صفة 'وطنية'، والتي تعامل الراكب الخليجي المتوجه إلى إحدى العواصم الخليجية بطريقة مختلفة تماما عن الراكب المسافر إلى بقية مدن العالم·· وهنا بيت القصيد·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء