صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

صباح الخير

لا تتكلموا!!.. هل نجح البيان الهزيل الذي أصدرته الأمانة العامة للبلديات في إنهاء حالة الرعب والتساؤلات التي اعترت الجمهور جراء الخبر الذي اعتبرته الأمانة 'مغلوطا' فيما يتعلق بأغذية تردد احتواؤها مواد 'مسرطنة'؟·
بالطبع لا، والدليل استمرار الحالة والاستفسارات، لأن البيان إياه ركز على مهاجمة 'مروج الخبر' بدلا من إثبات قوة تواجد الأمانة العامة للبلديات و'سيطرتها الحقيقية' على الموقف، ونعلم جميعا كم هي هشة الإمكانات المتوافرة لديها، وهي تعتمد اعتمادا كليا على ما يرد اليها من الخارج، ومنذ ظهورها للوجود لم نسمع أن الأمانة الموقرة قد نجحت في اكتشاف أي شيء غير الذي وردتنا بشأنه تحذيرات أجنبية· وبدلا من تركيز ردها على الموضوع الأساسي حرصت على تذكيرنا بنظرية المؤامرة بأن مثل هذه البلبلة لا تصدر إلا من جهات منافسة، تستهدف صناعات 'عريقة'!· ألم تكن الطفلة المواطنة شهد ضحية منتج 'عريق' من أغذية الأطفال وُجد أنه غير صالح للاستهلاك الآدمي لاحتوائه نسبة عالية جدا من البكتيريا·
مشكلة الجماعة في الأمانة العامة للبلديات والعديد غيرها من المؤسسات الرسمية أنها ترفع للاعلام شعار 'لا تتكلموا' وكونوا فقط مسبحين ممجدين لما نقوم به من 'نوم في العسل'، والا ما سر سكوت الأمانة لأيام كانت كالدهر على أعصاب الناس في مسألة ضرورية وحيوية تتعلق بأنواع من الأغذية لا يخلو منها أي بيت، وترافق كل طفل في العصاري؟·
كان الأجدر بهم أن يعتذروا للجمهور عن تأخرهم في طمأنته لأن الخبر نشر يوم الجمعة، و'ما حبوا أن يخرب عليهم الكشتة'، ولكن للأسف ثقافة الاعتذار غير واردة في مفاهيم ساكني الأبراج العاجية !·

الكاتب

أرشيف الكاتب

بهجة وطن

قبل 3 أيام

مع الأمطار

قبل 4 أيام

«معايير عالمية»

قبل أسبوع

سحق الأفاعي

قبل أسبوع

مبادرة «أدنوك»

قبل أسبوع

أغلى نغمة

قبل أسبوع
كتاب وآراء