صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

توبيخ ·· عملاق

يوم أمس الأول قامت السلطات الاسترالية بتوبيخ إحدى كبرى الشركات الأميركية للمشروبات الغازية، وأمرتها بالاعتذار للمستهلكين عن مضامين حملة إعلانية كانت قد قامت بها الشركة· وأمرت مفوضية المنافسة وحماية المستهلك عملاق إنتاج المشروبات الغازية بإصدار بيان تقر فيه أنها ضللت الجمهور، بعد أن قالت في إعلاناتها إن منتجاتها لا تؤدي إلى البدانة· وقد جاء هذا التوبيخ العلني والرسمي للشركة بعد أن قامت بإطلاق حملة إعلانية قالت فيها ''إن الإدعاء بأن شربها يؤدي إلى زيادة الوزن أو تسوس الأسنان، وأنها تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين مجرد خرافات''· وتقدمت جمعيات أطباء الأسنان وجماعات ضغط طبية وصحية أخرى بشكوى للسلطات مما اعتبرته ''تضليلاً'' من قبل الشركة للجمهور، وانتهاكاً لقانون الممارسات التجارية· وخرج رئيس رابطة أطباء الأسنان الاسترالية ليعلن على الملأ ''أن الحلوى والمشروبات الغازية تشكل عاملاً هاماً في تدهور صحة الأطفال في أستراليا''· وأصدر ائتلاف يضم جمعيات وهيئات لمحاربة السمنة بياناً أشاد فيه بقرار التوبيخ والحكم الصادر ضد شركة المشروبات الغازية تلك، وقال البيان ''إن مستهلكي هذا المنتج، يجب الا ينقادوا الى الاعتقاد بأن المشروب الغازي منتج صحي، إنه يحتوي على كميات كبيرة من السكر والسعرات الحرارية والكافيين، ولا يوفر أي تغذية ذات قيمة''· ذلك ما جرى في أستراليا في وقت كانت فيه لدى جمعياتنا المحلية والمعنية بمثل هذه القضايا فرصة ذهبية لشن هجوم مضاد على الحملات الترويجية والدعائية ''التضليلية'' التي تمارسها بحقنا هذه الشركات المنتجة وغيرها من المشروبات الغازية، وهي تصر على طلب رفع أسعار مشروباتها· ويجيء هذا الخبر أيضاً ونحن نتابع الأرقام المرعبة التي حملتها الحملة الوطنية الموسعة لمكافحة داء السكري، وقد وزعت هيئة الصحة في أبوظبي مقياساً ورقياً مع عدد صحيفة ''الاتحاد'' ليوم الأربعاء الماضي بمناسبة انطلاق هذه الحملة، وذلك لمساعدة القراء على معرفة محيط الخصر الذي يكشف احتمالات الإصابة بداء السكري، والذي يزداد بنسبة خمسة أضعاف إذا تجاوز محيط الخصر 90 سنتيمتراً عند النساء و102سنتيمتر عند الرجال، في مؤشر واضح لعلاقة البدانة بالإصابة بداء السكري· هذه البدانة التي أصبحت تحاصر الصغار قبل الكبار، بسبب الإقبال غير الواعي من جانبهم على مأكولات مطاعم الوجبات السريعة· في الوقت الذي ذكرت فيه أرقام الحملة أن أكثر من 15 بالمئة من شبابنا ممن تتجاوزت أعمارهم 21 عاماً معرضون للإصابة بالسكري خلال السنوات المقبلة، بينما وصلت نسبة الإصابة حالياً بين المواطنين إلى 24 بالمئة ممن يعانون من الداء الذي يكلف علاجه الدولة سنوياً نحو 730 مليون درهم· جمعيات حماية المستهلك وبقية الدوائر وهيئات الضغط كان حري بها استثمار هذه الحملة الوطنية من أجل أن تفند أكاذيب شركات إنتاج المشروبات الغازية التي تمارس التضليل علينا وعلى أطفالنا وشبابنا، وهي تزعم ذات المزاعم التي جرى دحضها في استراليا بأن منتجاتها لا تحوي شيئاً من السكر أو الكافيين، وغيرها من المواد والإضافات المضرة بصحة الإنسان· فهذا الأمر يتطلب جهداً جماعياً تتناغم فيه التحركات لتكريس وعي غذائي صحي لدى أوسع شريحة في المجتمع·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء