صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دعاء الأسهم


كشف الشاعر عارف الخاجة في مقالته بالشقيقة مجلة 'زهرة الخليج' أنه صاحب'دعاء الاسهم'، ويبدو أنه أراد تسجيل حقه في إطار حقوق الملكية الفكرية، فلربما نشهد وسط حمى الأسهم التي نعيشها أن تقوم إحدى شركات المضاربة بطرح الدعاء نفسه للتداول·
وقد تحول الدعاء الذي يقول' اللهم برد على قلوبنا، وعّمر بيوتنا مع إعمار' إلى 'مسجات' يضيف إليها كل مستلم 'البهارات' التي يريد، لدرجة أن أحدهم صدق أن خطيب الجمعة خاض مع الخائضين في شؤون الأسهم ورفع يديه بالدعاء لله أن يزيغ عنهم عواقب' التصحيح' ويسلطه نحو الأنظمة العربية والإصلاحات المطلوبة منها ·
هذه' المسجات' لا تكشف سوى عن حالة القلق الذي تعيشه فئات واسعة من أولئك الذين باعوا كما يقال- اللي وراهم واللي أمامهم- ودخلوا بها السوق يصارعون الهوامير·
لوثة الأسهم أصابت الجميع ،البعض منهم باع مزرعته ورهن بيته، وفريق آخر لم يترك لنفسه حتى خط رجعة وقدم استقالته من وظيفته الحكومية ورتابتها لينضم للجموع الشاخصة بأبصارها نحو الشاشات المنتشرة في سوقي أبوظبي ودبي· لعبة الأسهم الكبيرة تستدعي القلق على ' صغار المستثمرين' الذين يمكن أن تهزهم أبسط حركة أو هزة هي طبيعية وفق أصول اللعبة، ولكنها قد لا تكون كذلك بالنسبة لهم، فقد تطير معها بروج العقول ، والدعوات المخلصة لئلا تتكرر نكبات سابقة وآثارها على الحالمين بالانضمام إلى أصحاب الملايين، والذين تلعب بعض المصارف أدوارا غير عادية لتوريطهم· وكان الله في عونهم وعون كل من لا يفقه شيئا مما جرى ويجري من 'حركة' و'تصحيح'،وكل الخوف على الذين يضحكون كثيرا كثيرا اليوم!·
علي العمودي

الكاتب

أرشيف الكاتب

بهجة وطن

قبل 23 ساعة

مع الأمطار

قبل يوم

«معايير عالمية»

قبل 4 أيام

سحق الأفاعي

قبل 5 أيام

مبادرة «أدنوك»

قبل أسبوع

أغلى نغمة

قبل أسبوع

ليس مجرد سوق

قبل أسبوع
كتاب وآراء