صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

على وقع الأبراج

مع العام الجديد الذي أشرقت شمسه على الحياة واستقبله العالم في مجمل الكرة الأرضية بحالات ونفسيات متنوعة ومختلفة، حيث هناك من كان فرحاً ومن كان حزيناً.. هناك من شهد الرقص والضحك، وهناك من شهد الموت ، ومن شهد الولادة. هكذا دائما تكون إطلالة العام الجديد. ولكن بالتأكيد كان لوقع الأبراج شأن آخر لدى الكثير من البشر في مختلف بقاع الأرض، حيث صدرت كتب الأبراج التي تتنبأ وتصور وتحدد مسيرة الأيام على مدار العام ونشرت الصحف والمجلات مقتطفاتها وتنبئاتها.من المنجمين الذين اعتمدوا في تنجيمهم على حركة النجوم والكواكب حيث حددوا مصير الأبراج ومصير البشر الذين منهم من صدق ومنهم من كذب من منطلق «كذب المنجمون ولو صدقوا» ومنهم من لم يكترث ولم يفتح حتى صفحة في كتاب ولم يلتفت حتى لموقع الأبراج في الصحف. بالنسبة لي تضاربت القراءات حول مصير برجي خلال العام 2010 فمن هذه القراءات ما لم تقل ما يفرح على مدى العام، نظرا لوضعه السيء في الفلك، حيث المتاعب سوف تلاحقني على مدار العام وخاصة في المجال العملي. وللبحث عن طوق نجاة في عالم الفلك، ذهبت إلى برجي الثاني نظراً لأني من المواليد الذين يقعون في برجين كي أبحث عن تنبؤ مفرح للعام ولم أجده أيضا، إلا أن هناك قراءات أخرى قدمت لي العام وكأنه أجمل أعوام العمر على الكثير من الأصعدة خاصة على الصعيدين العاطفي والعملي. وبالتأكيد كان هناك من تم التنبؤ لهم بعام ليس بمفرح وهناك آخرون تم التنبؤ لهم بعام مليء بالبهجة والسعادة خلال العام. هناك من صدق برجه واستعد لتحقيق الأحلام وآخرون كذبوا الأبراج ولعنوها. ثقافة الأبراج متأصلة في الكثير من البشر منذ أزمنة سحيقة، تعاطاها الملوك والأمراء والمشاهير ، وهي حتى اليوم تشكل أول الاهتمامات في اليوم لديهم، بها يتفائلون باليوم وبها يتشائمون. إلا أن ما تقوله الأبراج يبقى مجرد قراءات تقبل الصواب وتقبل الخطأ ولكن يمكن تغيير هذه القراءات لتخدم واقع اليوم بالنسبة لصاحبها طالما الاحتمال هو منطق هذه الأبراج وذلك من خلال الانتباه للحظة حين تسرقك بعيداً عن المنطق السليم لروحك وتشط بك الأفكار خارج الجمال وإدراكه. سعد جمعة saadjumah@hotmail.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

عن الأرض

قبل يوم

المكان.. والحب

قبل 3 أسابيع

كي نشعّ نوراً

قبل شهرين

الكلام

قبل 3 أشهر

انكسار الأمل

قبل 3 أشهر

متاهة الغربة

قبل 5 أشهر

أشياء الفنانين

قبل 6 أشهر

عن الرياضة

قبل 7 أشهر
كتاب وآراء