ليلة الشهد والدموع.. إنها الليلة الكبيرة في دوري 2005... إنها ليلة الشهد والدموع، وغيرها من العناوين البارزة التي تليق بالمشهد الأخير في مسابقة تلاعبت بأعصاب الجميع منذ يوم 19 سبتمبر 2004 وحتى الجولة قبل الأخيرة التي حسم خلالها الفريق الوحداوي المنافسة على اللقب وانتزع المركز الأول، في ظل قناعة كاملة بأن اللقب ذهب لمن يستحق، فالفريق الوحداوي كان هو الأكثر ثباتاً واستقراراً في معظم جولات المسابقة، فاستحق شهد ،2005 بينما لا تزال الدموع تنتظر الفريقين اللذين سيلحقان بفريق الظفرة أول الهابطين لدوري المظاليم·
وفي حين يستأثر الفريق الوحداوي الليلة باحتفالية تليق بقيمة اللقب الذي ناله، فإن المشهد سيتحول بعد لحظات التتويج والألعاب النارية والاحتفالات العنابية، لمتابعة مصير المنطقة الساخنة حيث التنافس المثير بين ثلاثي دبي والخليج والاتحاد للفوز بـ بطولة المركز الحادي عشر الذي يمنح صاحبه فرصة أخيرة للنجاة عندما يلتقي فريق دبا الحصن وصيف بطل الدرجة الثانية في مباراتين ذهاباً وإياباً لتحديد الفريق الثاني عشر في دوري ·2006
ولعل من إيجابيات دوري الإمارات أن المنافسة سواء على اللقب، أو من أجل الهروب من الهبوط تتواصل حتى آخر جولات المسابقة، مما يضفي نوعاً من الإثارة·· حتى النهاية·
وبعد 182 مباراة شهدتها مسابقة ،2005 يعود الدوري لسابق عهده مرة أخرى بـ 12 نادياً مما يعني أن الفرصة متاحة لإزالة اثار سلبيات الموسم الماضي الذي انتهى دون هبوط، مما رفع العدد الى 14 نادياً، برغم أن هناك شبه إجماع على أن العدد الأمثل لفرق الدوري يجب ألا يزيد على 12 نادياً بأي حال من الأحوال، ضماناً لقوة المنافسة من خلال تقارب المستويات·
الفريق الوحداوي بطل الدوري سجل هذا الموسم العديد من الأرقام القياسية المتميزة، فهو صاحب أكبر عدد من حالات الفوز، وأقل عدد من حالات التعادل وأكبر عدد من النقاط، وأكبر عدد من الأهداف 70 هدفاً،كما أنه الفريق الوحيد المؤهل لتجاوز حاجز الـ 60 نقطة·
إنها بطولة عنابية حافلة بالأرقام واللحظات المميزة·
المركزان الوحيدان اللذان تم حسمهما في الدوري حتى الآن·· المركز الأول الذي فاز به الوحدة·· والمركز الأخير الذي كان من نصيب الظفرة، مما يعني أن الجولة الأخيرة ستحدد الترتيب النهائي للفرق من المركز الثاني الى المركز الثالث عشر!
في حالة عدم خسارة فريق النصر الليلة سيتساوى مع الفريق الجزراوي كونهما الفريقين الوحيدين اللذين لم يخسرا بملعبيهما هذا الموسم، وإن كان فريق الجزيرة قد نال لقب الفريق الوحيد الذي خسر نقطتين فقط بملعبه في دوري ،2005 وبالتأكيد فإن هذا اللقب لا يمكن أن يرضي طموحات العنكبوت الذي لا يزال يبحث عن الإنجاز الأهم وهو الفوز ببطولة لأول مرة في تاريخه·