صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

معرض الكلمة

غداً سنكون معها وأمام قامتها عند محرابها وبين وجنتيها وفي مقلتيها وعلى ورق حرقتها وفوق كل ذلك سنكون في الحفل البهيج الذي يلف لفيف الناس أجمعين ويحتفي بلغتهم وشغفهم ولهفهم وحبهم.. غداً سيكون للمكان لون آخر وبريق آخر وتألق آخر وزخرفة تشكل الوجه واللسان برواية كتبها فلان وديوان شعر نسج خيوطه الحريرية، كائن بشري تأجج ألقاً فانتمى إلى الكلمة دماءً ولحماً ونبضاً واحتراقاً. غداً معرض الكلمة وحشر الكتاب ونشر الألباب وسطر من سطور الأحلام وأشياء من الكلام الذي يعنينا جميعاً كبشر والذي نتوجه إليه مبتهلين، منحنين، فما جفت صحف ولا رفعت أقلام في حضرة الكتاب وتوافر الأمل وتفتح زهرات الحياة على كلمة تزهر بالطموح وتزخر بأسئلة البدء والمنتهى.. غداً تهل الكلمة هلالاً وتبزغ الفرحة نسقاً يطوق الروح بالنون وما يسطرون وما قالته “العربية” منذ القدم وخير جليس في الزمان كتاب.. غداً يختزل التاريخ فصوله ومفاصله ليتوقف رويداً عند الصفحة الأولى في الكتاب الأول، في الكلمة، البداية “إقرأ”.. والقراءة وشم على مضغة القلب والكتابة شامة عند الجبين.. غداً تتواصل الفكرة مع الفكرة ونرتكب جميعاً خطيئة الانعتاق من سهو الأيام السالفة ونمضي معاً باتجاه العذاب اللذيذ نلتقي مع وجوه سجنها ونصافح أيدي نتمنى ألا نفارقها وتحدثنا شفاه ترمز إلى الحياة. معرض الكتاب في أبوظبي السنّة السنوية تفرضه الحاجة إلى الكلمة وتتلو زمانه رغبة الناس الطيبين في النشوء والارتقاء والانتماء إلى عصر يرفض المتخلفين ويلفظ الأوراق الصفراء ويمقت الحلقات المفرغة من التاريخ ويمج الدوائر المغلقة في التضاريس. غداً تنعم الوجوه بمصافحة ما جسده الحلم إلى واقع وما أسسته الطموحات من إنجازات ثقافية وإبداعية وحضارية يجب أن تتباهى بها هذه المدينة الحسناء، هذه المدينة الاستثنائية في تاريخ العرب، وغداً لابد وإن جاز التأكيد أن نقف إجلالاً وتقديراً وحباً لعرس مدينتنا والتي سيفد إليها الناس من القارات الخمس مشاركين مشاطرين موجودين محتفلين معنا ونحن نحتفي بهم على أرض تجلت دوماً بالعشب القشيب وتحلت بالغصن الرطيب والكف الخضيب والقلب الخصيب.. غداً الوعد والموعد والشاهد والمشهد وعند قداسة الكلمة يتجدد العهد وتسهر العيون لأجل كتاب في الزمان يثري ويغري ويسري في العقول كسريان الدم في الجسد وجريان الماء في عروق الشجر وانسياب الرمل في أتون الرمل وانسكاب الحلم في الليالي المقمرات وانبلاج الفجر في عيون الناعسات الكاعبات. غداً يسمق الوعي في حضرة الكتاب ويمتشق الحلم روعة المبادئ والقيم الإنسانية الرفيعة التي نشأت وترعرعت على تربة بلادنا متسامية بعرق الذين يعملون بصمت لأجل أن يرتفع صوت الوطن.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء