صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

امتلاءات مختلفة

السعد المنهالي
كنت على قناعة قبل أسبوعين فقط، بأن المرة الأولى التي ظهر اسمي فيها على مطبوعة مقروءة، كان وقت ظهور نتائج الثانوية العامة، ولكن الحقيقة التي عرفتها مؤخرا، أن اسمي كان قد ظهر بكامله (السعد عمر المنهالي) منذ 30 عاما في مجلة ''ماجد''؛ حسنا·· هذا الجزء الممتلئ من الكوب، أما الجزء الآخر، فهو ذلك المتعلق بالصورة المرافقة لهذا الاسم! الصورة لطفلة في السابعة من عمرها، ركزت كل طاقتها البصرية ناحية الكاميرا فظهر حَوَل واضح -أصر كل من رآه أنه حوَر-، مطت فمها على اتساعه فأصبح وجهها خدودا، وانطلق شعرها سارحا إلى أعلى رافضا اكتشاف اسحاق نيوتن للجاذبية الأرضية؛ هذا وصف سريع لصورتي منذ ثلاثة عقود، صورة أكدت أن اسمي ظهر في مطبوعة مهمة بحجم مجلة ''ماجد''، أكن لها تقديراً واحتراماً ينافس أي مطبوعة أخرى اطلعت عليها· ضحكت أمي ملء الدنيا عندما رأت الصورة، فهي صورة طفلتها الأولى؛ فيما ملأت جدتي المكان غضباً، وأصرت أن من فعل ذلك إنما أراد إذلالي؛ أما أبي، فكان له رأي مختلف تماما، فقال وقد امتلأت الجدية وجهه: يا ابنتي، هذا حال ''الناس المهمة''، عادة ما ينشر الإعلام صورهم وهم صغار· لم ينته الموضوع عند هذا الحد، فقد كان لبعض الأصدقاء ردود أفعال أخرى امتلأت سخرية، لم تنفد حتى اليوم· عن نفسي·· امتلأت بكل تلك المشاعر السابقة، ولم أستطع تمييز شعور خالص؛ هل أنا سعيدة بصورتي القديمة المنشورة للعلن، أم غاضبة بسبب سخرية البعض منها، أم منتشية لأن بعضهم كان مهتما جدا أن يراها؟ مما يدلل على اهتمامه بي· عموماً، كانت حادثة سعيدة، فكل منا يحتاج من وقت لآخر إلى فرصة تجعله يرى كيف يفكر الناس به، أو كيف يمتلئون به؟! وقد حظيت بها دون غيري· üüüü فوجئت أثناء حوار بين نخبة من المفترض أنها تقود الرأي العام، برأي ''ذكوري'' يقول: إن كتب الطبخ تستأثر اهتمامات النسوة، وهي اهتمامات سطحية، وبرأي ''أنثوي'' يقول: إن الرجال يفقدون عقولهم أمام ''الكورة'' وأن ذلك سذاجة؛ سرحت أثناء هذا الجدل، حتى اصطدمت بقصر ''شهريار'' وكاد السياف أن يجز عنقي لولا شفاعة ''شهرزاد، التي رأفت لحالي، فهمست في أذني بنصيحة، بأن لا أشغل بالي، لأن ذلك سيظل إلى مالا نهاية

الكاتب

أرشيف الكاتب

مديح ما لا يُمدح

قبل أسبوع

جدوى الشرور!

قبل أسبوعين

الاختلاف.. جبراً

قبل 3 أسابيع

ماجد.. 2020

قبل شهرين

أول الشرر!

قبل شهرين

«نبلاء» العصر

قبل شهرين
كتاب وآراء