صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

دبابيس


صبر المتقاعدون المواطنون كثيرا ظنا منهم أن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله ورعاه'، بزيادة رواتب موظفي الدولة ستشملهم، ولكن أحلامهم تبخرت مع الحديث الذي أدلى به مدير عام هيئة المعاشات والتأمينات الاجتماعية سلطان الغيث 'للاتحاد' الذي قضى تماما على آمال وأحلام الآلاف من المتقاعدين في أن تشملهم الزيادة·
وحتى الآن لا ندري السبب الحقيقي وراء حجب الهيئة هذه المكرمة العظيمة عن المتقاعدين الذين هم بأمس الحاجة لأي درهم إضافي على المعاش التقاعدي الذي يتقاضونه· فهل تبرر الهيئة أن الموظف مثلا يشتري ويستهلك ويصرف على نفسه وعلى أهله وعياله، بينما المتقاعد تهبط عليه احتياجاته الضرورية من السماء؟·· أم أن في عرف هيئة المعاشات أن ما يجوز للموظف لا يجوز للمتقاعد؟!·· أليس لهذا المسكين الذي خدم الدولة وأفنى زهرة شبابه وأجمل سنوات عمره قبل أن يحال للتقاعد، حق في أن يتمتع بما يتمتع به الموظف؟·· ألا يكتوي بنار الغلاء وارتفاع الأسعار وجشع التجار حاله حال الموظف؟·· ألا يعيل أربعة أخماس المتقاعدين عائلات من زوجات وأبناء ما زالوا في حاجة لمن يرعاهم ويأخذ بأيديهم ويقف إلى جانبهم؟
في حديث سلطان الغيث إشارة إلى أن جزءا كبيرا من المتقاعدين لم يبلغ أرذل العمر، بل ما زالوا في منتصف الطريق، مما يعني أنهم ما زالوا المعيلين الوحيدين لأسرهم وذويهم·· وهذا يضاعف حاجتهم لأي تحريك أو زيادة في راتبهم التقاعدي، خاصة أولئك الذين أجبروا على التقاعد وهم في سن مبكرة لأسباب صحية أو لظروف خارجة عن إرادتهم·
ولو أن هذا المتقاعد كان قادرا على البحث عن وظيفة أخرى سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، لهان الأمر عليه، ولكن الجميع يعلم أن القانون يمنع المتقاعد من الجمع بين الراتب التقاعدي وأي وظيفة أخرى·· وهذه مصيبة أخرى يواجهها المتقاعدون الذين يصيبهم القهر والكمد وهم يرون بأعينهم الكثير من الوظائف التي لا تحتاج إلى خبرات وشهادات عالية، تتسرب إلى غير المواطنين، بينما يحرم ابن البلد من شغل هذه الوظيفة لأن قانون المعاشات يحرم عليه الجمع بين الوظيفة والراتب التقاعدي!··
ونحن لا نريد أن نناقش هيئة المعاشات هذه النقطة، ولكننا نقول للمسؤولين عن الهيئة أن حرمان المتقاعد من الحصول على الزيادة الأخيرة في الراتب التي يتمتع بها الموظف، هو ظلم كبير يقع عليهم، وكأن المجتمع يلفظهم أو يعاملهم معاملة المنبوذين بعد كل هذه السنوات من العطاء والبذل··
هو نداء نرفعه باسم جميع المتقاعدين بأن تنصف هيئة المعاشات هذه الفئة المغلوبة على أمرها، ولا تستسلم للبيروقراطية والروتين العقيم، فنص القانون أعمى، ولكن الذي يضع القانون يبصر ويرى ويتمتع ببصيرة تفرق بين الحق والظلم··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء