يسدل الستار الليلة على دوري 2007 الذي تواصل على مدى 260 يوماً وتخلله الإنجاز الأهم في تاريخ الكرة الإماراتية بفوز الأبيض بلقب ''خليجي ''18 لأول مرة في تاريخه· وكل ما نأمله أن تكون الجولة الأخيرة بمسابقة مسك ختام المسابقة التي انحصرت المنافسة في نهايتها بين فهود الوصل وأصحاب السعادة الوحداوية بعد ماراثون طويل، شارك في بعض مراحله الكوماندوز الشعباوي والعنكبوت الجزراوي، بينما اكتفى الأهلي حامل اللقب بالمنافسة على المركز الرابع وتراجع العين حامل لقب بطولة الكأس ليستقر في وسط الجدول· ومنطقياً فإن اللقب أقرب للوصل من الوحدة، على اعتبار أن الفهود يتصدرون المسابقة بفارق نقطتين عن الوحدة· وحسابياً فإن اللقب لايزال في الملعب حتى صافرة النهاية التي يمكن أن تهدي الوصل ''ثنائية تاريخية'' أو تحيل أوراق اللقب لمباراة فاصلة، أو يتوج الوحدة في حال فوزه على النصر وخسارة الوصل من دبي· وشملت قائمة ضحايا دوري 2007 العديد من العناصر من بينها فريقا دبي والفجيرة اللذان عادا لدوري المظاليم مرة أخرى، فضلا عن 18 مدربا انتهت علاقتهم بالمسابقة خلال جولاتها المتعاقبة، كما انتهت مهمة أكثر من إداري، وانتهت صلاحية أكثر من لاعب أجنبي، بعد أن أثبتت المسابقة أن عدد اللاعبين الأجانب الجيدين أقل بكثير من عدد اللاعبين الذين كانوا أبعد ما يكون عن مستوى الطموح· وبانتهاء دوري 2007 تبدأ المسابقة مرحلة جديدة لفتح أبوابها لأول مرة لثلاثة أجانب مع كل فريق، كما أنها ستكون النسخة الأخيرة قبل التحول لدوري المحترفين والذي ينطلق في سبتمبر ·2008 كما تتحدد اليوم هوية الأندية التي ستمثل الإمارات خارجيا في الموسم الجديد، حيث يشارك الوصل والوحدة في دوري أبطال آسيا والجزيرة في دوري أبطال العرب، بينما سيشارك الفريق صاحب المركز الرابع ''الأهلي أو الشارقة أو الشعب أو الشباب'' اما كفريق ثان في دوري أبطال العرب أو بطولة أندية مجلس التعاون، والأهم من ذلك أن يحرص الجميع على التمثيل المشرف، بعد النتائج السلبية التي رافقت كل الأندية باستثناء فريق الوحدة الذي صعد عن جدارة لربع النهائي الآسيوي· يختلف أسلوب تحديد الفريق البطل في حالة تساوي فريقين في عدد النقاط في الجولة الأخيرة، من دولة لأخرى، فهولندا - على سبيل المثال - تعتمد على فارق الأهداف لفض الاشتباك بين الفريقين المتنافسين حتى أن ايندهوفن فاز بلقب 2007 بفارق هدف واحد عن اياكس، اما في إسبانيا،، ففي حال تساوى فريقين في عدد النقاط، ترجح كفة الفريق الفائز بمجموع مباراتي الفريقين معا، بمعنى أن ريال مدريد الذي فاز على برشلونة في الدور الأول 2/صفر وتعادل معه في الدور الثاني 3/3 سيفوز باللقب إذا تساوى مع برشلونة في عدد النقاط بنهاية الجولة الأخيرة، وحتى خلال الجولات التي تسبق الختام فإن ريال مدريد يوضع في صدارة جدول الترتيب حتى لو تساوى معه برشلونة في عدد النقاط وتفوق عليه بفارق الأهداف! وكل دوري وكرة الإمارات بألف خير·