ذكرني زميلي عبدالله رشيد أمس بالمتقاعدين، ولولا التذكير بهم بين الحين والحين لبقوا في الظل، نسياً منسياً، كل الأمور تمر من أمام أعينهم وحول مسامعهم، وعليهم، وهم مثل ما يقول المثل الشامي ''شم ولا تذوق'' القوانين الجديدة لا تذكرهم، لكن الموظفين البيروقراطيين ومفسري مواد القانون باعتبارهم من الخبراء، يتذكرونهم حين يريدون أن يمنعوا عنهم المعونة أو العلاوة أو المنحة، وذلك بالإيحاء أن هناك عبارة في القانون مبطنة غير ظاهرة ومستترة، تعنى ''باستثناء المتقاعدين'' رغم أن القانون لم يذكر ذلك، ولا المشّرع فكر في ذلك· هل يعقل أن مواطناً عمل أيام الكد والتعب والعذاب والشقاء؟! ما خلا جيش ''تي· أو· إس'' وما خلا ميدان الرماية في الحمراء والمنامة، خاض العراقيب والرمول وتحمل سموم أم الزمول وغبار معسكر حمار، خدم في قوة دفاع أبوظبي، وخضته ''الجيبات أم حايب'' و''البيد فرتات'' صبر على أكل البندره، و''الماي البيدر'' خاض المناوشات والحروب حتى الجبل الأخضر وأحداث البريمي، وتقاعد منذ أمد، حين غلبه العمر، عن رتبة كانت في يوم من الأيام تهز كتيبة بحالها، لكنه ظل يتسلم مشاهرته التي لم تزد ''آردي أحمر'' منذ خروج الإنجليز من شرقي عدن· كيف يمكن أن يعيش على راتب بـ''ستة الآف وشويه'' في زمن الغلاء والطحن والعجن ودولاب الزمن المتغير، هناك فئة من المتقاعدين القدامى حتى اليوم يتسلمون رواتبهم بالروبية الهندية أو بالتومان الإيراني القديم، مع يونية عيش قردة، ونصيفية طحين، ومنيّن قهوة، و''بيب دهن بسنيه'' وبعض ''روشن'' البيت، لا يرون رواتبهم التي تتناثر قبل ما تصل إلى أيديهم، وهم يرددون: كأنها ما فيها بركة، غير مدركين كيف دار عليهم الزمن، وكيف تبدلت الأمور، إلا حالهم وحالتهم· بعض المفسرين للقوانين عندنا، يعتقدون بخبرتهم الطويلة، أن المتقاعد لا يذهب إلى ''المول والجمعية'' كل مشترياته من ''الجبره'' وأن كندورته يدور عليها الحول، وغترته مصفَرّة، ونعاله ''جبلي'' وعلى التوفات مرة، يتخيطر عنده ناس، وأن سيارته ''اللاند كروز'' بديم عنده الدهر كله· لا أعرف لماذا يفصلون المتقاعدين عن مجتمعهم وناسهم وإيقاع الحياة اليومية، مرة نشغلهم، ومرة نعيد تدريبهم وتأهيلهم، ومرة نريد منهم أن يساهموا كغيرهم في تربية الأجيال القادمة، وهم مخلصون كيفما كانوا، ومثلما كانوا، ومتطوعون دائماً وأبداً، لكنهم أقل الناس تذمراً، وأكثر الناس عطاء، وفزّعة ومخوّة يوم تحق من عينها، أفلا يستحقون أكثر من ذلك··؟!