صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

حرص قائد·· ونهج قيادة

متابعات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لأحوال وأوضاع الأسر التي تضررت من تقلبات الطقس الأخيرة في العين وغيرها من مناطق البلاد، تعد امتداداً لحرص سموه على كل ما من شأنه توفير الحياة الكريمة والظروف المعيشية الطيبة لأبنائه المواطنين في مختلف أنحاء الدولة· وفي هذا السياق أيضا كانت توجيهات سموه بإنشاء سد في وادي شرم بالفجيرة بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت على تلك المنطقة وغيرها من المناطق خلال الأيام القليلة الماضية، في انهيار حاجز رملي كان يحمي بعض منازل المواطنين القريبة من مجرى السيول· وفي ضوء هذه التوجيهات السامية أعلنت وزارة الأشغال العامة طرح مناقصة لإنشاء ثلاثة سدود في منطقتي شرم والبدية، كما تم إتخاذ إجراءات عاجلة لإيواء المواطنين المتضررين في شقق فندقية· وأمس الأول كان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية يتابع ميدانيا تنفيذ توجيهات قيادتنا الرشيدة بتسخير كل الامكانيات والموارد لتقديم جميع سبل العون والرعاية للأسر المتضررة وتمكينها من تجاوز هذه الظروف المناخية السائدة· متابعة وحرص يجسدان واحدة من صور الرعاية والحب من لدن قائد المسيرة نحو أبنائه المواطنين، وما أبلغه من مثال في التفاعل بين القيادة والمواطنين، وهو نهج عرفناه دوما عن قيادة أعطت بلا حدود، وقدمت لنا الدروس والعبر عن معاني وصور التلاحم والتفاعل· وهي تختصر نهجا متأصلا في القيادة تضع الإنسان دوما في مقدمة أولوياتها وتحرص دوما على التأكيد على ذلك، تذكيرا لكل مسؤول في دائرة اختصاصه بأنه لم يوجد في ذلك المكان تشريفا، وإنما وضع لخدمة إخوانه المواطنين، ومن أجل خدمتهم وفق توجيهات القيادة الرشيدة لتوفير أسباب الحياة الكريمة للمواطنين، وتذليل أي صعوبات قد تظهر هنا أو هناك· ولعل أحد أبرز صور التلاحم الذي تحرص عليه قيادتنا الرشيدة ويعتز الجميع بها في الإمارات، ما قاله صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله'' في تصريحاته الصحفية الأخيرة عن الأبواب والمجالس المفتوحة للاستماع للمواطنين والتعرف على احتياجاتهم وتوفير كل ما من شأنه الارتقاء بأوضاعهم وتحقيق العيش الكريم والرغيد لهم· وهو الأمر الذي تأصل في مجتمعنا نهجا ومسلكا، مما جعل لتجربة الإمارات في البناء والتنمية خصوصية متفردة أصبحت نموذجا يحتذى به· خصوصية وتفرد كانا بمثابة قلعة حصينة أتاحت لمسيرة البناء والنماء أن تمضي وسط اللجج بثقة واقتدار، رغم اشتداد العواصف والأنواء، بفضل من الله وحكمة وبصيرة قيادتنا الرشيدة التي قادت السفينة نحو مرافئ الأمان· وتعزيز هذه المسيرة لا يتم إلا بالمزيد من العمل والمثابرة كل في موقع عمله تفاعلا مع توجيهات قائد المسيرة بتوفير أفضل الظروف لتقديم الرعاية والخدمات للمواطنين في كل الأوقات، وبالأخص عندما يتعرض بعض أبنائه لظروف غير عادية كالأمطار وتقلبات الطقس وغيرها من الظواهر· وخلال الأيام القليلة الماضية تجسدت أروع صور ذلك التلاحم والتكامل على مختلف المستويات، سائلين المولى عز وجل أن يحفظ إماراتنا لتبقى في عز ورفعة ويديم عليها النعم، ويبقي خليفة الخير وإخوانه الميامين ذخرا

الكاتب

أرشيف الكاتب

«غداً 21»

قبل 12 ساعة

«وقتي الأمثل»

قبل يومين

استهداف الشباب

قبل 3 أيام

فرحة وطن

قبل 4 أيام

10 دقائق

قبل أسبوع

بكم نرفع رؤوسنا

قبل أسبوع

«استرجاع»

قبل أسبوع
كتاب وآراء