ولا في الأحلام تصور عامل النظافة الهندي سيد سليمان أن ينال هذا التقدير ، ويقف على منصة التكريم، يقول الرجل: ''عندما صعدت المنصة لأتسلم الجائزة، قال لي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: لقد عملت بجدية كبيرة! أجبت: نعم، فقال سموه: إذا تعال ولنأخذ صورة معاً، لقد كنت خائفاً بعض الشيء، وفي نفس الوقت مسروراً للغاية لوقوفي الى جانب سموه والتحدث اليه شخصيا''· ومثله كان أيضا عامل الزراعة الباكستاني محمد نذير، إنهم مجرد نماذج لجنود مجهولين نقب عنهم برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وكرمهم أرفع تكريم مع بقية المكرمين أفرادا ودوائر ومؤسسات· في العديد من دوائرنا ومؤسساتنا آلاف الجنود المجهولين يعملون بكل إخلاص وتفان، ونكران للذات، ولم يسمحوا للاجواء المحبطة السائدة في بعض بيئات عملهم أن تسيطر عليهم، من شللية ومحسوبية ، او غياب للترقيات والحوافز، وخلافها من المحبطات، لأنهم على قناعة بأن ما يقومون به واجب وطني وديني في المقام الاول، وأن انتماءهم وولاءهم للوطن وللمكان الذي يتشرفون بخدمة الجمهور فيه، يتطلب بذل المزيد والمزيد من الجهد والعطاء دون انتظار حتى كلمة شكرا من المسؤولين عنهم، بل إن بعض هؤلاء المسؤولين يستكثرون عليهم هذه الكلمة البسيطة الكبيرة الدلالات والمعاني، ومنهم من يتمادى وهو في موقع المسؤول لينغص على موظفيه، بتكريسه لممارسات غير سوية في المرفق المسؤول عنه، بتشجيع المقصر و''تطفيش'' وإحباط المتميز ، وهذه الاجواء غير الطبيعية هي المسؤولة عن تدني الاداء في العديد من المؤسسات التي ابتليت بتلك النوعية من أعداء النجاح والإخلاص· نهنئ الفائزين بجائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز ، متمنين لهم المزيد من التوفيق والنجاح، وبالمقابل نقول لكل جندي مجهول إن 'الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً''·