صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

محاضرة اجتمع فيها الرأي والرؤى والرؤية

من فلسفة الشعر، وبلاغة الكلمة، صاغ الفكر عبارته الأنيقة ولغته الرشيقة، فاتضح الرأي، مستمداً قوته وصلابته من رؤية، أنجبتها رؤى استطلعت الغد، من نسيج حاضر، استحضر مفرداته من ماضٍ تشرب من رحيق الصحراء حتى ينع ويفع، فارتفع بالأغصان حتى سمقت وبسقت وتسامت، لتعلن للملأ أن المضارب التي كانت هنا عند تلة أو كثيب، أنجبت فتحاً اسمه الوطن، أشاح بوجوم إلى مخلفات الألم والتعب، مستبشراً بزمن أزهاره أشبال، وأشباله أبطال، جاؤوا من أصلاب رجال، تحدوا الصعاب، وشقوا الشعاب، ورفعوا الأعناق عالية، لتطال هامات السحاب، وتنال شغاف النجوم. هذه العبارات التي سكبها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في جعبة الحاضرين الذين وفدوا من أمكنة قريبة وبعيدة للاستماع إلى ما يرويه التاريخ عن ماضٍ وحاضرٍ ومستقبل بلاد أبهرت وأدهشت القاصي والقاصد، لما أبدعته العقول من مشهد حضاري بديع، سريع التحول من نقطة البداية إلى نقطة اللانهاية بطموح مجلل بالعزيمة، وفضيلة الشكيمة، وإرادة تطوقت بالصلابة والنجابة، وحسن الاستجابة لمتطلبات عصر لا يحفل إلا بالأقوياء ولا يلفظ إلا الضعفاء. محاضرة، استدرجت الوعي الوطني، واستدعت المشاعر بقوة، لتحضر جل خلاياه ونواياها، محاضرة فتحت كتاب المعرفة، وقرأت للناشئة ملحمة أسطورية فائقة الإبداع، لأن أغلب الذين حضروا ولدوا مع الاتحاد وقبل الوعي بتفاصيل نشوئه، ما جعل سموه يسرد في البذور الأولى وينثرها وروداً أمام الأعين، لأن سموه وجد من الواجب على كل المشاركين المؤسسين أن يحفظوا الود مع الجيل الجديد كما احتفظوا بالسر مع الاتحاد الوطن، فالتعاقب أمر طبيعي، وتسليم الرايات مسألة حتمية وهذا ما تقتضيه الأمانة الوطنية التي يحملها كل محب وعاشق لهذا الوطن الغالي.. وفي التفاصيل حملت المحاضرة المعنى كما تحملت المغزى من إلقائها على جموع الناس، لذلك فإن سموه كان بحنان الأب وألفة المحب، وقف أمام الجميع، جائلاً بأفكاره، قائلاً ما أراد الوطن أن يبوح به من أخبار الأولين المؤسسين الذين جاشوا حباً بالوحدة، وأدنفوا عشقاً بجمع الأشتات ليصبح الوطن واحداً موحداً، متحداً، موجوداً على الخريطة بلحمة القيادة مع الشعب، والكل يعمل كتفاً بكتف لأجل عمار الإمارات ومجدها وعزها، ورفاهيتها وأمنها واستقرارها. شكراً وألف شكر لسموه.. ولكل المحبين لهذه الأرض عاشقة الجمال والجمل المكتملة. علي أبو الريش | marafea@emi.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء