صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ورقة مالية

لو ما في بورصة... لا يمكن تصور الوضع الحالي للسوق من أسعار متصاعدة وتداولات كثيفة من دون وجود بورصة، ولكن نذكركم بأن بورصة الامارات عمرها خمس سنوات ، وأن كل المجهودات التنظيمية للسوق من بورصة ورقابة وسجلات الكترونية لا يتعدى عمرها هذا الزمن القصير·
لو لم توجد بورصة اليوم لصار شعرنا أبيض اليوم ونحن نحاول اللحاق بتعاملات يومية بمليارات الدراهم· لو لم توجد بورصة كنا نخمن الاسعار التي نشتري ونبيع بها من دون علم اليقين· لو لم توجد بورصة لكنا أحرقنا كل شهر آلة تصوير المستندات ونحن نجهز الاوراق الثبوتية لكل معاملة بيع أو شراء ·
وسط هذا النشاط المحموم نسترق لحظة لنبعث تحياتنا الى جميع العاملين في بورصتي أبوظبي ودبي، فهم اعطوا حياتنا الاستثمارية درجة عالية من الطمأنينة التي لم تتوافر قبل ذلك، كما زادوها سهولة، وكل هذا أدى الى ثقة متزايدة بأسواق المال في دولة الامارات· قد نغضب أحيانا عليهم وقد يخيب ظننا بهم أحيانا، ولكن في نهاية المطاف نتذكر كيف ستكون حالنا لو لم توجد بورصة فنحن سنسامحهم على أي قصور ونتمنى لهم المزيد من الإنجازات والنجاح حتى ينصب ذلك نفعاً للمستثمرين·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء