صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

أشياء.. لها رائحة الوطن!

أشياء نتمنى أن تدوم.. أن يظل الأخ يعتزي باسم أخيه، ويجعل رأسه دائماً غالياً، يرفق به صادقاً· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن يظل البيت العود الذي يحتضن الكبير والصغير، فلا الجدة تتعب في أيامها ولا الأحفاد يكبرون غرباء عن بعضهم، ويظل البيت العود يحمل اسم الجد العود· أشياء نتمنى أن تدوم.. ألا ننسى كبار السن، ولا نشعرهم بغربتهم الجديدة، ولا نودعهم في مأوى العجزة والمسنين، ونتركهم يستعجلون آجالهم أو يستسلمون لآلامهم· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن تظل أعراف المجتمع القديم تلك التي تقدّر الأشياء الجميلة التي تسيّر مجتمعنا وأهلنا وناسنا الأولين· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن تبقى الكلمة شرف الرجل، هي التي تربط اللسان وتجعله صادقاً حد نبل الفرسان· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن لا تأخذنا الحياة والوقت الجديد وتجعلنا نذهب في الأنانية والأمور الشخصية· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن تظل لغتنا هويتنا، ولهجتنا محليتنا، جميل.. أن نعرف لغة التقدم، وألا تغلبنا بمظهريتها الكاذبة· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن تبقى النخلة تظللنا مثلما كانت زمان، وجميل.. أن نبقيها خضراء ريّانة العود، تؤنس البيت الجديد، وتعطيه من رائحة الوطر القديم......... أشياء نتمنى أن تدوم.. إن طاح الخوي عضدناه، وإن زلت بالقدم الصديق، هبّينا له مسعفين، ملبين· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن تبقى شما وأخواتها إخوات الرجال، لا يعيبها برقعها ولا وقاية رأسها، فلهن من الصبر الكثير، ولهن من التعب الكثير، ولهن الحب الكبير· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن نبقى ستراً وغطاء على الآخرين، ولا تأخذنا النميمة والغيبة بسلاح غوايتهما· أشياء نتمنى أن تدوم.. ألا نرخي الحبل على الغارب للطلع الجديد، أن نقمطهم في صغرهم، ويروا العين الحمراء قبل نضجهم، لكيلا تشلّهم الريح وهم خفاف، لا حيلة لهم· أشياء نتمنى أن تدوم.. أن تبقى فينا روح الحارة الصغيرة والعائلة الكبيرة، نفزّع الجار ونقول: فالكم طيب يا أهل الدار، ولا ننسى عطر تلك القبلة، شكراً ووجداً وعرفاناً، على رؤوس الطيبين·· الغالين الذين زيّنوا الوطن بتعبهم وصبرهم وحبهم. في عيد الوطن الجميل.. سلام هو، وأهله حتى آخر العمر! amood8@yahoo.com

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء