صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

مفاجأة ميتسو!

؟؟ رغم كل ما تابعناه من حالات مد وجزر فيما يتعلق بالحديث عن قضية تجنيس البرازيلي أوليفيرا مهاجم الوصل، إلا أن برونو ميتسو الذي لا يجيد لعبة ''اللف والدوران'' أعلنها صريحة بأن إجراءات تجنيس اللاعب بدأت منذ شهرين، ولولا تأخر الاتحاد البرازيلي في التأكيد على أن أوليفيرا لم يسبق له اللعب لمنتخب بلاده، لكان أوليفيرا الآن لاعباً ضمن تشكيلة المنتخب الوطني· ؟؟ وعندما يؤكد ميتسو أن أوليفيرا يمكن جداً أن يبدأ مهمته مع الأبيض اعتباراً من تصفيات مونديال 2010 فإن في ذلك إشارة الى أن تجنيس المهاجم البرازيلي لم يعد سوى مسألة وقت· ؟؟ والتصريحات التي أدلى بها ميتسو لـ ''الاتحاد الرياضي'' بهذا الشأن تعني أننا تجاوزنا مرحلة الرأي الذي يؤيد أو يعارض هذه الخطوة، طالما أن المسألة دخلت حيز التنفيذ منذ شهرين كاملين· ؟؟ والمهم أن تنعكس تلك الخطوة على مسيرة المنتخب الوطني الذي تنتظره من الآن وحتى 2010 (3) تحديات كبيرة، هي نهائيات كأس آسيا وتصفيات كأس العالم و ''خليجي ''19 بمسقط، وان التعامل مع الأبيض في المرحلة المقبلة ستختلف كثيراً من قبل منافسيه، فالمنتخب يحمل لقب بطل الخليج، ولابد أن يثبت في كل المناسبات المقبلة قدرته على تحقيق مزيد من الإنجازات الإقليمية والقارية· üüü ؟؟ يتواصل مسلسل الإثارة في دوري 2007 الليلة بـ 3 لقاءات، أهمها المباراة التي تجمع بين ''صدارة'' الوحدة و ''انتفاضة'' الفجيرة في ملعب واحد، وبرغم اختلاف موقع الفريقين في جدول المسابقة، إلا أن كل الدلائل تشير الى أننا على موعد مع مباراة ساخنة، حيث يسعى كلا الفريقين لاستثمار انتصاره في الجولة الأخيرة التي أعادت الصدارة للوحدة· وأبعدت الفجيرة عن المركز الأخير وتقدم للمركز العاشر· وستكون مباراة العين والإمارات اختباراً جديداً لطموحات الفريقين في الأمتار الأخيرة بالدوري، فالعين يسعى لتحسين مركزه والإمارات يأمل في الهروب من منطقة الخطر· ؟؟ وكأن العين بات طرفاً أصيلاً في تحديد ملامح الصدارة·· ومنطقة الخطر! üüü ؟؟ رغم سخونة مباراة ليفربول وتشيلسي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، فإن أكثر ما شدني هو ذلك المشهد الذي أعقب المباراة التي انتهت بركلات ترجيح انحازت لليفربول وأدارت ظهرها لتشيلسي الذي بات قاب قوسين أو أدنى من خسارة كل بطولات الموسم! ؟؟ ما حدث هو أن لاعبي تشيلسي، وبرغم مرارة الهزيمة بادروا بمصافحة لاعبي ليفربول وهنأوهم بالفوز، دون أن يحدث ما يعكر صفو المباراة التي تلاعبت بأعصاب الجميع منذ صافرة البداية وحتى صافرة النهاية· ؟؟ تذكرت، وأنا أتابع تلك المشاهد، ما حدث عقب نهاية مباراة وفاق سطيف وأهلي جدة في إياب نصف نهائي دوري أبطال العرب، فما أن أطلق الحكم المغربي ''العرجون'' صافرة النهاية حتى اندفع خلفه لاعبو أهلي جدة، في مشهد أقل ما يقال عنه أنه نقطة سوداء في ثوب البطولة التي حققت نجاحات مشهودة في نسخها الأربع حتى الآن· ؟؟ ولأن بيننا من يهوى التجاوز فإن المحكمة الشرعية بجدة استحقت إشادة الجميع عندما حكمت بالسجن 3 أيام والجلد 30 جلدة لكل من مثيري الشغب عقب مباراة أهلى جدة والاتحاد في نهائي كأس ولي العهد السعودي وعددهم 60 شخصاً، وتضمن الحكم الذي نشرته صحيفة ''الوطن'' السعودية تسجيل الحكم كسابقة لكل منهم· ؟؟ ··و يحيا العدل ·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء