صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

كانت الدنيا خيّرة به!

منذ أن وعينا الدنيا صغاراً، وكلما تبادى الشيخ مبارك في سيارته، سواء كانت تتهادى في شوارع أبوظبي التي بدأت تعرف الرصف أو شوارع العين اللينة، فزّت قلوبنا بشيء كان يتراقص في الصدر فرحاً، ربما لأنه لن يمر دون أن يعطينا شيئاً أو يقبّض أيدينا التي نمسحها بسرعة في جنب ثوبنا شيئاً مما معه، ربما يضحك لنا ويمازحنا، وربما يسألنا عن أهلنا وأولاد من، وربما يكتفي بابتسامته العابرة، ويمر لأنه على عجل. منذ أن وعينا الدنيا صغاراً، وكلما رأينا الشيخ مبارك ممتطياً صهوة خيل يتسابق مع رفاقه أو “أيول” في الميدان ببندقيته في عرس أو عيد، كانت ابتسامتنا ترتسم لوحدها على طرف الفم، وكانت عيون الصغار تدور في محاجرها، تتبادل النظرات عجباً وإعجاباً، وربما قلدناه، وكثيراً ما كنا نفعل بزهو حين ينفض الجمع أو ونحن عائدون لوحدنا إلى بيوتنا. منذ أن وعينا الدنيا صغاراً، وكلما شاهدنا الشيخ مبارك مرتدياً بزته العسكرية، بشماغه الأبيض والأسود المميز، وعقاله المائل قليلاً، ينتصفه شعار شرطة أبوظبي، ونظارته الشمسية الداكنة، والذي تضفي عليها قامته كبرياءً من نوع مختلف، كانت نفوس الصغار يومها تكّن لذاك الحاضر، رهبة حضوره، ومحبة التشبه به، كان مثالاً وقدوة ظلت أحلامنا تَكْبُرها وتكبر معها، والكثير منا ذهب حيث أشارت أحلامه، وانضم للعمل معه، ولم يقصر معهم، تذكرهم صغاراً، ورعاهم كباراً. كان يعمل، حيث عنده لا يكون للعمل وقت، وكان طيباً حيث عنده لا أفق للطيبة، كان مع الناس، وفي كل مكان، يقصده رجل من أقصى الجنوب، فيجد عنده ما يخفف عنه سر الشكوى، ومكابدة الطريق، وما ينتظره أطفاله من غيابه، وأشياء كثيرة ستسر قلبه ذاك اليوم، وكان هو يكتفي بالدعاء، وبتلك البسمة التي لم تفارقه يوماً حتى حين أثقلت عليه الحياة مرة. اليوم.. سيفتقده أناس، وهم كثر، وستفتقده شوارع مدينته أبوظبي التي كان يجوب فيها قبل المغرب إلا قليلاً، وستفتقده منازل العين، وذاك المكان الذي سماه يوماً البصرة، ستفتقده صيفاً استراحة الخزنة، وأول بشائر نخيلها وزرعها إذا أثمر، وأنا الذي وعيت الدنيا صغيراً، وكنت أمسح يدي بخطف جنب ثوبي حين يتوقف لنا ليعطينا شيئاً مما عنده، سأفتقد عصراً تلك السيارة التي بلا مخفي، ومفتوحة نافذتها، ويجلس فيها بمحاذاة أحد نجليه، رجل كان كبيراً في كل شيء، وكريماً يرسل ابتسامته للجميع، مكتفياً بدعاء القلوب.. لقد كانت الحياة خيّرة به!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء