صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

سلبية!!

** جاءت قمة المجموعة الثانية بين الأبيض الإماراتي بطل ''خليجي ''18 والعنابي القطري بطل ''خليجي ''17 سلبية لعباً ونتيجة، لينتظر الفريقان الجولة الثالثة لتبوح بكل أسرارها وتحدد أيهما يستحق أن يتأهل لمربع الذهب· **ولم تكن المباراة إلا تكراراً لمشهد لقاء السعودية وقطر الذي انتهى أيضاً بنفس النتيجة، لينهي العنابي القطري 180 دقيقة دون تسجيل هدف واحد وكأنه يكرر مشهد ''خليجي ''16 بالكويت· **وافتقد لقاء الأبيض والعنابي التشويق ويكفي أن المرميين لم يتهددا فعلياً سوى بتسديدة وحيدة من حسين ياسر أنقذها ماجد ناصر· **وعموماً التعادل ليس سيئاً للأبيض بشرط أن يخرج بنتيجة إيجابية في مباراته الأخيرة مع السعودية إذا أراد أن يحجز له مقعداً بين الأربعة الكبار في نصف النهائي· *** **التعادل السلبي لم يفسد للود قضية بين دومينيك مدرب الأبيض وصديقه ميتسو مدرب العنابي· **لا يزال رصيد ميتسو مع منتخب قطر خالياً من أي حالة فوز، ولا أي هدف في المباريات الرسمية· *** **منذ الوهلة الأولى توقعت ما يمكن أن يقدمه الأزرق الكويتي في ''خليجي ·''19 **قبل مباراته مع عُمان قلت بالحرف الواحد إن مباراة الافتتاح مواجهة بين الطموحات العُمانية و ''الفخ'' الكويتي· **وقبل مباراة البحرين قلت إن تصريحات الشيخ أحمد الفهد ليست سوى مناورة نعرف أبعادها جيداً· **ولا أستبعد أن يتحول الأزرق الكويتي في البطولة إلى ''إيطاليا الخليج''، فالأزرق الإيطالي شارك في مونديال ألمانيا 2006 بعد فضائح لأشهر أنديته قبل أيام من البطولة، ومع ذلك استطاع مارشيلو ليبي أن يحقق إنجازاً مدوياً بقيادة ''الآزوري'' للقب المونديال بعد 24 عاماً من الانتظار· **وشارك الأزرق الكويتي في ''خليجي ''19 بعد أيام عصيبة انتظاراً لقرار الفيفا· **وبين الأزرق الإيطالي·· والأزرق الكويتي هناك خيط رفيع!· *** **للمرة الرابعة على التوالي، أي منذ عودته للمشاركة في دورة الخليج يصطدم المنتخب العراقي بحاجز الدور الأول ويودع البطولة مبكراً· **وللمرة الرابعة على التوالي يرافق خروج الفريق اتهامات متبادلة وتشكيك وتحقيقات وتولدت لدى الجميع قناعة بأن الفوز باللقب الآسيوي لم يكن سوى نقطة ضوء في نفق مظلم، بدليل أن المنتخب بعد إنجازه الآسيوي ودع تصفيات المونديال مبكراً وكان أول من نال بطاقة المغادرة في ''خليجي ''19 ليتحول أسود الرافدين الى أسود مروّضة لا تقوى على الزئير!· ؟؟ وكان الله في عون الجماهير العراقية التي أحزنتها نتائج منتخب بلادها· ؟؟ وكأنه لا تكفيها المعاناة التي تعيشها يومياً!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء