صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

مشكلة المعلمات القديمة··

نحن مجموعة من المعلمات·· تعرضنا لمشكلة لا نعرف مصدرها؟ ولا نعرف من هي الجهة التي يمكن أن تحلها أو حتى يمكن أن تنظر فيها، هي مشكلة عمرها اليوم ما يقارب الـ 3 سنوات، وبرغم من مرور تلك السنوات إلا أن المشكلة مازالت قائمة، وكل يوم نسمع عن حل، أو نسمع وعداً، وأخيراً عندما كفت المسكنات عن فعل أي شيء، ظهر صمت المسؤولين المطبق، وظهر تجاهلهم وتهربهم من حلها، مرة يقولون من الوزارة، ومرة من المالية، ومرة من اعتماد الميزانية، ومشكلتنا تتلخص في الآتي:
منذ 3 سنوات تقريباً صدر قرار بزيادة رواتب المعلمين والمعلمات من خلال الكادر الوظيفي الخاص بهم، وكان ذلك سنة 2002 وبالفعل تم العمل بالقرار بدءاً من شهر يناير من العام نفسه·
لكن رواتب الكادر لم تصرف إلا في شهر مايو من سنة 2002م وبأثر رجعي·· أي أن الزيادة عن الشهور الخمسة من يناير إلى مايو نزلت دفعة واحد مع راتب شهر مايو، لكن للأسف هذه الزيادة عن الشهور الخمسة لم تصرف للجميع·· بل أن هناك فئة كبيرة من المعلمين والمعلمات لم تشملهم زيادة الكادر الوظيفي بأثر رجعي، مثل غيرهم، وسرت على بعضهم فقط بدءاً من راتب شهر مايو·
وقد قمنا بمراجعة الوزارة وموظفي المالية، فكانت الوعود بعمل اللازم، ولا يعدو الأمر غير خطأ سيتم تداركه، تفاءلنا خيراً، وتم بالفعل تصحيح الوضع، ونزلت زيادة الكادر لنا في الشهر التالي يونيو ولكنها كانت عن ذلك الشهر فقط، وتم تجاهل الشهور الخمسة الأولى والتي حصل عليها بقية الزملاء والزميلات بأثرها الرجعي·
وحين راجعنا الوزارة·· قال لنا المسؤولون هناك، إنهم لا يعرفون السبب، ولا يستطيعون أن يخدمونا بشيء، وأن زيادة الكادر عن الشهور الخمسة لن تصرف لنا، ولا يعلمون أين الخطأ، وأن علينا تقبل الأمر الواقع، فالمسألة أولاً وأخيراً·· أرزاق وحظوظ!!·
والسؤال المطروح الآن·· أين ذهب حقنا؟ وإلى من آلت هذه الزيادة؟
نحن عدد كبير من المعلمات بالخصوص نعاني من ذات المشكلة، ويقدر لكل منا ما يزيد على ستة آلاف درهم·
إننا إذ نكتب هذه الرسالة·· استبشاراً بالتجديد الذي حصل في وزارة التربية والتعليم، لذا نرجو نشر مشكلتنا·· ولدينا من الأوراق الرسمية ما تثبت حقنا في تلك الزيادة وسريانها بدءاً من شهر يناير 2002م وتثبت أيضاً عدم استلامنا زيادة الكادر التي صرفت بأثر رجعي، مثل غيرنا من الزملاء المحترمين··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء