صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

هل الأبيض كله خير؟

بين أيديولوجية الشر، صوت بلا صورة، وأيديولوجية الخير، صورة بلا صوت، يقف العالم اليوم على أعصابه وعلى أعتاب التفجير الأول، حيث عد الحادي عشر من سبتمبر منعطفاً تاريخياً في الصراع الجديد، بعد صراع القوى العظمى وصراع الحرب الباردة، فالتفجيرات ما زالت في أي مكان ويمكن أن تكون في أي زمان، وليست هناك بقعة آمنة ومطمئنة، فأيديولوجية الشر مترامية الأطراف وقد تنبعث في أي وقت، فهناك الخلايا الخامدة والخلايا النائمة والخلايا النشطة، جميعها تتبع تنظيماً عنكبوتياً، عنقودياً، بحيث لا يعرف أحدها الآخر، ولا يشترط أن تكون في بلد واحد أو مدينة بعينها، فيمكن أن يكون المخطط في جبال قندهار والسلاح من التشيك والمنفذون من بلدان مختلفة، قد يجتمعون في لندن قبل ساعات من التفجيرات، ويذهب كل واحد إلى وجهته، وغالباً ما يكون الذهاب بتذكرة واحدة غير مرجّعة، فهو مقتنع أنه خلق ليكون مشروع شهادة، يبتغي من خلالها رؤية وجه الرب والعيش في جنّات عدن حيث أنهار من عسل ولبن غير آسن وحور عين وغلمان مخلّدون، لا يهمّه من يقتل جرّاء مشروعه الاستشهادي من أرواح أبرياء لأطفال أو عجائز أو مبدعين أو علماء· في مقابل تحرّكات وتنظيمات أيديولوجية الشر هذه، تقف أيديولوجية الخير مكتوفة الأيدي، تعمل كل دولة على حدة، تطارد أشباحاً غير معلنين، يتخفّون كل مرة بشكل وقناع، فمرة من طلاّبها النجيبين، ومرة من حملة الأوسمة ومرة أخرى من الجيل المهاجر الثالث، ومرة من الوطنيين الشوفينيين المتعصّبين، ومرة من المتمرّدين الثائرين على المجتمع والنظام، مرة يستعملون قنابل بدائية ومرة مواد تفجيرية معقّدة ومرة أخرى يسخّرون التكنولوجيا في خدمة الشر والقتل· اليوم·· دولنا العربية مخترقة من قبل أيديولوجية الشر، وهي حاضنة لها مع علمها أو بدون علمها، مع عمَلها غير الديموقراطي وتعنتها وفسادها وبسط سيطرتها على مقدرات الشعوب وحرمانها من أبسط الحقوق الإنسانية والطبيعية، وكبت الحريات العامة، والتلاعب بدساتيرها، واضطهاد مثقفيها ومفكّريها وباعثي حركة التنوير الحضاري فيها· اليوم·· دول الغرب المتحضر ليست بمنأى عن تواجد مثل هذه الأوكار والأفكار الشريرة، فهي تدفع ضريبة أن يكون الإنسان والدولة وفق نسق التفكير الحضاري المتقدم الذي تنشده الإنسانية في سبيل رقيِّها وتطورها وتمييع الحدود وكسر الحواجز والتواصل مع الآخر حضارياً، غير أن هذا الآخر غير متقبّل لها ولا لحضارتها التي يعتبرها مدمّرة لحضارته القديمة ومضطهدة لوجودها على مرّ التاريخ· أيديولوجية الشر اليوم تبطش بالمدن العربية والغربية وبالمدن الأخرى، والعالم يقف في حيرة غير عارف بحقيقة ما تريد قوى الشر، ويجهل نقاط التقاطع التي يمكن أن تكون محوراً للنقاش والتفاهم، ولو وجدت مثل هذه النقاط وهذا التقاطع في الواقع، لما لجأ فريق أيديولوجية الشر إلى إعلان الحرب وفرض لغة القتل والتفجير وبثّ الرعب بين الناس، ولما تمترس فريق أيديولوجية الخير في موقف الدفاع عن حقوقه المدنية ومكتسباته الحضارية· بين أيديولوجية الشر وأيديولوجية الخير يقف العالم اليوم على شفير الهاوية، فلمن تكون الغلبة ومن يصمد حتى النهاية؟ علماً أن للشيطان حلفاءه الكثيرين في العالم، وغالباً ما يضحك أخيراً·· وكثيراً··

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء