صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

ليلة آسيوية

**تخوض الكرة الإماراتية اختباراً آسيوياً جديداً الليلة في ختام مرحلة الذهاب للدور الأول لدوري الأبطال، بلقاء الوحدة مع الزوراء العراقي في الدوحة ·· والعين مع فولاد سبهان الإيراني بالعين، وهي جولة محورية يمكن أن تحدد ملامح بعض الصاعدين لربع النهائي الآسيوي· **ويُدرك الوحداويون أن تخطي عقبة الزوراء والوصول إلى النقطة التاسعة، أي العلامة الكاملة، يعني أن العنابي صعد مبكراً للمرحلة التالية أو على الأقل بات قاب قوسين أو أدنى من التأهل للدور الثاني· **وبرغم غياب إسماعيل مطر، فاكهة الكرة الإماراتية، إلا أن الفريق الوحداوي، وبما يملك من احتياطي استراتيجي، قادر على مواصلة مشواره الناجح في البطولة، بعد فوزه على الريان القطري والعربي الكويتي في الجولتين الماضيتين· **أما الفريق العيناوي فإنه لا بديل أمامه إلا إيقاف تقدم فريق فولاد سبهان الإيراني الذي يتصدر المجموعة، فالحلول الوسط مرفوضة في لقاء الليلة، فإما أن يفوز العين ويجدد آماله في التأهل وإما أن يخسر ويودع البطولة مبكراً، أما التعادل فيضع طموحات الفريق تحت ضغط هائل، خاصة بعد خسارته أمام الشباب السعودي بملعبه وتعادله السلبي مع الاتحاد السوري! **** **اقتنص الفريق الجزراوي أصعب 3 نقاط وعاد إلى قواعده سالماً من الفجيرة بالنقطة 29 ليقتحم منطقة الصدارة بقوة ولم يعد يفصله عن الوصل سوى نقطتين انتظاراً لموقعة العين والوحدة· **ولو استثمر الفريق الجزراوي، المواجهات المباشرة بين منافسيه في الجولات المقبلة، فإنه يمكن أن يحقق حلماً طالما انتظره الجزراوية، فالعنكبوت لن يواجه في الجولات المقبلة الوحدة أو الوصل حيث أنهى مهمته مع كل منهما في الجولات الماضية، في حين سيلعب 4 مباريات بملعبه من آخر ست جولات، مع الأهلي والنصر والعين والشعب، ولن يخرج من أبوظبي إلاّ للقاء دبي والإمارات· **** **وصول الكوماندوز الشعباوي للنقطة 28 بعد فوزه في آخر جولتين على المتصدر الوصلاوي، وعلى المنافس الشرقاوي في ديربي الإمارة الباسمة يعني أن الشعب تجاوز المأزق واستعاد عافيته، مجدداً آماله في المنافسة على اللقب· **وشخصياً أرى أن فريق الشعب فاز على الشارقة، من خارج الملعب، عندما بادرت الإدارة الشعباوية قبل المباراة بتجديد التعاقد مع مهاجمها الكبير علي سامرة، فرد النجم الإيراني التحية الشعباوية بأفضل منها وسجل هدف الفوز في مرمى الشارقة، بينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة· **لقد وضعت الإدارة الشعباوية حداً لأطماع الآخرين في ضم علي سامرة·· ووفرت الاستقرار الكامل الذي ترجمه مهاجم الشعب للمنافسة على لقب كبير الهدافين برغم غيابه عن عدة جولات· **** **خسارة الفجيرة والإمارات ودبي أبقت الوضع على ما هو عليه في منطقة الخطر، ويبدو أن هذا المثلث تحديداً هو الذي سيفقد ضلعين من أضلاعه في نهاية المطاف· **** **في برنامج الهدف بتليفزيون أبوظبي أشار محمد المحمود رئيس لجنة دوري المحترفين، أن أول نسخة لدوري المحترفين الإماراتي يمكن جداً أن تنطلق خلال شهر سبتمبر ،2008 وأن بطل آخر نسخة لدوري الهواة قد يمثل كرة الإمارات في أول دوري آسيوي للمحترفين، خاصة أن بطل أول دوري إماراتي للمحترفين قد لا يتحدد قبل انطلاق دوري المحترفين الآسيوي في مارس ·2009 **وأكد الدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي أن الجمعية العمومية لكرة الإمارات لو أصدرت قراراً بالسماح بالتعاقد مع أجنبي ثالث فإن أندية دبي ستتجاوب مع هذا القرار وستبادر إلى تنفيذه طالما أن هناك مبررات فنية تصب في مصلحة كرة الإمارات· **ولم تكن تلك التصريحات إلا أنعكاساً لحالة الحراك الكروي الذي تعيشه الساحة الرياضية الإماراتية حالياً·

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء