صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

الضوابط مرة أخرى

بعد تطبيق الضوابط المرورية الجديدة يشعر الإنسان بطمأنينة وهو يسير في الشارع، فقد بدت الحركة هادئة مستقرة وعاقلة، والذين كانوا يلهبون الاسفلت بسياط الحماقة والجنون أصبحوا يترددون في ممارسة هذا النشاط العشوائي خشية العقاب·· وكنا دائما نقول إن مَنْ أمن العقوبة أساء الأدب·· فالقوانين والنظم والضوابط والتشريعات أمور حتمية في لجم تصرفات أولئك الذين يخضون الشارع ويربكون السير ويرعبون الناس الآمنين ويرتكبون أفظع الحوادث الدموية بدم بارد وضمير شارد وعقل جاحد لنعم الحياة التي أتيحت لهم ولم تتح لغيرهم·· اليوم أصبحت الأمور تسير في الاتجاه الصحيح وتنحو نحو الضبط والربط ومنع سفك الدماء البريئة وازهاق الأرواح حيث كان الإنسان يشعر وكأنه في ساحة حرب·· وبلادنا بحاجة إلى أبنائها وكل روح تزهق أو قطرة دم تهرق هي من رصيد هذا الوطن الذي يضع جل امكانياته من أجل الحفاظ على أرواح الناس ويسخر كافة قدراته من أجل صناعة مجتمع خال من الخسارات والانكسارات·· فكم من عزيز ذهب وترك أفئدة تنفطر حزناً وتنهمر ألماً على فقدان باغت من غير مبرر فقط لأن هناك شياطين يجوبون الشوارع ويحتلون الأمكنة بنوازع عدوانية تفتك وتسفك والنتيجة دموع تسفح وشموع تكبح ومتوالية من الخسارات تتتابع بلا توقف· اليوم وتحت سلطة القانون يستعيد الشارع مكانته وتغادر الحماقات إلى غير رجعة وتختفي سلوكيات طرأت على مجتمعنا وتزول صرعات داهمت عاداتنا واستولت على تقاليدنا اليوم، ونحن نشد على أيدي الذين يتابعون الليل مع النهار سهراً، نقول لهم : للقانون عيون ونريد لهذه العيون أن تظل مفتوحة بحيث لا نفرط ولا نفرّط ولا نبالغ ولا نغالي في اتخاذ العقوبات ولا نريد أن يصبح القانون ثوباً فضفاضاً يستوعب الغرائب والشوائب والخرائب بل نريده حكماً قاضياً جازياً محاذياً لقيم الإنسان في بلادنا وشيم مجتمعنا وعلامة من علامات التحضر الذي وصلت اليه بلادنا·· نقدر كل التقدير جهد أبنائنا واخواننا من رجالات الشرطة الذين هم عيوننا وعقولنا وضمائرنا وهم حبات قلوبنا التي تنبض بكل الإخلاص والجد والصدق من أجل أماننا واستقرارنا وطمأنينة نفوسنا·· نريدهم دوماً يتمتعون بعافية القانون وصحة النظم التي توضع من أجل سيادة السلام والوئام والانسجام واحترام الشارع كمكان يؤمه الجميع ومن حق الجميع أن ينعموا بفسيح هدوئه وواسع دفئه بعيداً عن المنغصات والمنكبات والمنكدات والمكدرات من عظائم ما يفعله بعض المتهورين الضائعين في الفراغات المدلهمة·

الكاتب

أرشيف الكاتب

سنابل الوعي

قبل يوم

طفولية الاختيار

قبل يومين

الطبيعة الخالدة

قبل 3 أيام

المخيلة الذهنية

قبل 4 أيام

إنجازات هائلة

قبل 5 أيام

صياغة القيم

قبل 6 أيام

حب الطبيعة

قبل أسبوع
كتاب وآراء