صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

في ذكرى سيد الخلق

نحتفل هذه الأيام بالمولد النبوي الشريف، ذكرى إطلالة سيد الخلق محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم على الكون، وهو النبي الأمي الذي لخص رسالته، بقوله- عليه أفضل الصلاة والسلام- ''إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق''، والأخلاق جملة من القيم بحد ذاتها، التي تشذب الإنسان وتهذبه، إذا ما تأدب بُخلق المصطفى وتمسك بسنته، وهو يتقرب إلى الخالق جلت قدرته، وفي تعامله مع المحيطين به في مجتمعه، سواء أكانوا من أقرب المقربين له، أو ممن يعيشون معه في بيئته، ومن يقف على السيرة العطرة لخاتم الأنبياء والمرسلين، يتوقف أمام دروس عظيمة في حسن الخُلق والتعامل التي يجب أن يكون عليها المسلم الحقيقي، في سره الذي لا يعلم به إلا علام الغيوب وما تخفي الأنفس، أو في جهره بتصرفاته أمام الآخرين· وكم نحن في أمس الحاجة لاستعادة مواقف ومواعظ ودروس من هذه السيرة العظيمة، وبالذات لشباب اليوم، ونحن أمام من يريدون سلب هذا الدين العظيم من قيم المحبة والتسامح والتعايش مع الآخرين الذي قام عليها منذ ظهور الدعوة المحمدية، بل إن فريقاً من هذا البعض يستكثر علينا احتفاءنا بمناسبة عظيمة كهذه بحجج ومزاعم غريبة، تعبر عن لبوس الغلو التي تلفهم ويحاولون إلباسها دين الحق، ذلك في أبسط صوره، فيما تتصاعد درجات ذلك الجنوح المضطرب غير السوي للتشدد فيؤطر للاستئصال وإلغاء الآخر، لدرجة يصبح فيها سفك دماء الأبرياء، وقتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق من الأمور المبررة في نظر تلك الفئة من الملتاثين· أولئك الذين أرادوا اختطاف جوهر العقيدة السمحاء، وتوظيفه لإشباع نزعاتهم الاستئصالية· وفي ذكرى الرحمة المهداة نسأل الله أن يردنا الى دينه رداً جميلاً، فمحمد نبي الأولين والآخرين معنا في كل وقت وحين· وكل عام والجميع بخير·

الكاتب

أرشيف الكاتب

صدارة.. وريادة

قبل يومين

تخفيف الإجراءات

قبل 3 أيام

«مومباسا»

قبل 4 أيام

عظمة العطاء

قبل 5 أيام

«على خليفة سلام»

قبل 6 أيام

نصيحة بوخالد

قبل أسبوع

«غداً 21»

قبل أسبوع

نعومة التأثير

قبل أسبوع
كتاب وآراء