صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عاد ليتوقف

عادت مسابقة دوري المحترفين بعد فترة التوقف بين الدورين والتي استمرت 41 يوماً عاشت خلالها جماهير الإمارات بكل جوارحها مع “الأبيض” المنتخب، والذي قدم عروضاً راقية وأبهر الجميع وحقق اللقب، واستحق أن يتوج ببطولة كأس الخليج بنسختها الحادية والعشرين، بل وأن يحتكر معظم الألقاب المخصصة للبطولة من الفريق المثالي وحتى كأس أفضل لاعب. عاد دوري المحترفين بعد أن تم تأجيل الجولة الأولى من الدور الثاني لأسباب احتفالية، وتناسى الجميع المتسببون في هذا التأجيل وهم نفس الأشخاص الذين لم يراهنوا كثيراً على قدرة وصول منتخبنا إلى المشهد الأخير في المنامة، وأصروا على برمجة غريبة للدور الثاني تستأنف فيها المسابقة بعد انتهاء كأس الخليج بثلاثة أيام، ولكن متى ستقام الجولة المؤجلة؟، أراهن إن كان هناك من يعلم، بل هذا السؤال يصلح لكي يكون لغز الموسم. عاد دوري المحترفين وانطلقت الجولة الثانية من الدور الثاني بمبارياتها المثيرة، وعادت علامات الاستفهام والتعجب والحيرة، لتغزو رؤوس المتابعين وتتلعثم بها أفواه المراقبين، وخمس مباريات من العيار الثقيل تقام في اليوم الأول، ومباراتان بل قمتان تقامان في نفس التوقيت، ولا يوجد شخص قادر على التبرير أو حتى إيجاد التفسير، ثم نتساءل ببراءة واستغراب مصطنع، لماذا غابت الجماهير؟. عاد دوري المحترفين، والعين هو العين، أو كما قال الزميل عيسى الحربين المعلق في قناة أبوظبي الرياضية، العين ينظر للأمام ولا يهتم كثيراً بما يحدث خلفه، وذلك هو المنطق السليم وتلك هي الفلسفة، ففاز العين، وحصل على خدمة لم يكن بحاجة إليها كثيراً بتعادل المنافسين، وفارق النقاط التسع قابل لأن يتسع، لم يحسم الزعيم اللقب بعد ولا زالت هناك 36 نقطة في المسابقة، ولكن باستمرار الوضع الحالي وجولة تلو الجولة، فقد تصدق تلك المقولة، وهي أن الفوز على العين في الفترة القادمة سيكون لبقية الفرق هي البطولة. عاد دوري المحترفين ولا يزال الشباب يسير في خط مستقيم، وبني ياس لا يزال موقفه في السليم، كما عاد الديربي القديم، وقمة من الزمن الجميل، أو موقعة زعبيل، ليواصل الأزرق تفوقه في السنوات الأخيرة، وليواصل الأصفر عروضه المخيبة لطموحات جماهيره، عاد الدوري وسيتوقف مجدداً، ليسافر المنتخب إلى الصين لإقامة معسكره الخارجي استعداداً لمباراة فيتنام، عاد الدوري لينطبق عليه الوصف، أنه عاد ليتوقف. مسك الختام: عاد دوري المحترفين، وغابت الجماهير وعلى وجه الخصوص جماهير العين، فهل تشبعت كروياً أم أنها لم تعد حتى الآن من البحرين؟. Rashed.alzaabi@admedia.ae

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء