صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

القانون المروري الجديد

اعتباراً من يوم أمس، الأول من مارس، دخل القانون المروري الجديد ونظام النقاط السوداء حيز التنفيذ، وأصبح ساري المفعول على مستوى الدولة· وقد مهدت له وزارة الداخلية بحملة إعلامية واسعة لتوضيح فقراته وأحكامه للجمهور، وقيمة الغرامات التي تضاعفت، وكيفية احتساب النقاط السوداء· وكنت آمل أن تكثف الحملة الإعلامية باتجاه غير الناطقين بالعربية، ولاسيما بعض الجاليات الآسيوية التي يتسنم أفراد منها النسب الأعلى من مرتكبي الحوادث والمخالفات المرورية· نضع على القانون الجديد آمالاً كبيرة ليحد من النزيف الدامي على شوارعنا وطرقنا الخارجية، والذي يقتل فرحتنا بشباب في عمر الزهور، الوطن في أمس الحاجة إليهم· نزيف متواصل بسبب إصرار البعض على القيادة بطيش وتهور دون اعتبار لأي شيء، سوى إرضاء جنون وغرور يحصد في المحصلة الأخيرة أرواحاً بريئة، ويخلف أعداداً كبيرة من المقعدين والمعاقين وهم في ذروة العطاء ومقتبل عمر يذوي ويبهت ألماً وحسرة· أمس الأول وعشية تطبيق القانون الجديد، شاهدت شاباً يقوم بحركات بهلوانية بدراجته البخارية، وهو يشق طريقه وسط طوابير السيارات المتكدسة على طريق القادمين من منطقة المارينا في أبوظبي· بدا بحركاته غير مبال بسلامته أو بحياة الآخرين، وقد كان من بينهم أطفال صغار روعهم مشهد صاحبنا وهدير دراجته الذي يصمّ الآذان· كما تمنيت في تلك اللحظة أن تنشق الأرض عن شرطي مرور أو دورية نجدة، ولكنه غاب عن المشهد الذي نتمنى أن يخلصنا النظام المستحدث من أمثاله، وهو يتعامل بحزم وشدة مع مثل هذه الحالات من طيش واستهتار واستخفاف بأرواح وممتلكات الآخرين· هذه دعوة للجمهور ليذاكر ويراجع ما جاء من فقرات في القانون الجديد، فبعض العادات السيئة لفئة من السائقين، أصبح يعاقب عليها الآن، ومنها على سبيل المثال استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة، أو إطلاق أبواق السيارة بصورة مزعجة، أو ترك المركبة في الطريق ومحركها دائر، أو التجاوز من اليمين، وغيرها من الممارسات المؤذية· القانون الجديد جاء ليهذب ويؤدب الفئة إياها، وأهلاً بالنقاط السوداء ليعم بياض الالتزام حياتنا، ويوقف النزيف على طرقاتنا·

الكاتب

أرشيف الكاتب

برنامج القروض

قبل 4 أيام

أصل كل شر

قبل 5 أيام

إزعاج

قبل 6 أيام

أخيراً

قبل أسبوع

العرس الكبير

قبل أسبوع

«عونك»

قبل أسبوع
كتاب وآراء