صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

«الإخوان».. تسعون سنةً من الخدعة

احتفل «الإخوان المسلمون»، قبل فترة وجيزة، بالذِّكرى التسعين لتأسيسهم، كجماعة دعوية، انطلقت في السياسة والحزبية من أوسع أبوابها. كان مكان الحفل تركيا، وحضر المحتفلون من كلِّ حدب وصوب، أُلقيت كلمات تعظيم وتقديس في شخص المؤسس حسن البنا (اغتيل 1949)، فرتبة المرشد ما زالت حكراً للفرع المصري الأم.

قدمت الجماعة مؤسسها ملاكاً، فهو المفكر والناكر لذاته، والمجدد، وأمل الأمة..! بل أحد المحتفلين أثنى على «الشّمولية» التي تجتاز الأوطان، وقبله ليس أبلغ من الاعتراف بعبور الجغرافيا والوطنية مثل المرشد السابق محمد مهدي عاكف (ت 2017) عندما قال: «طُز في مصر»، ولما تداول الإعلام العبارة صحح: «قلت طز في مصر العلمانية»، ثم صحح: «طز في مَن لا يقبل بالحكم الإسلامي»، والعبارة الأصل والتصحيحات متوافرة على الإنترنت.

كان اجتماع التأسيس الأول في مارس 1928، وقد سبق هذا التأسيس انتماء المؤسس إلى «جمعية الشُّبان المسلمين» (1927)، والعذر لمواجهة «الإلحاد»، كي يعطى التبرير قوة دينية، فأي حركة دينية إذا لم تُعسكر المجتمع إلى «ملحد» و«مؤمن» لا تكون مجال جذب للأتباع، ولا توفر الحماس في التضحية من أجل المنظمة أو الحزب.

اختار «البنّا» اسم جماعته، والرواية على لسانه: «قال قائلهم: بمَ نسمي أنفسنا؟ وهل نكون جمعية أو نادياً، أو طريقة أو نقابة حتى نأخذ الشكل الرَّسمي؟ فقلتُ : لا هذا ولا ذاك، دعونا من الشكليات، ومِن الرسميات، وليكن أول اجتماعنا وأساسه: الفكرة والمعنويات والعمليات، نحن إخوة في خدمة الإسلام، فنحن إذن (الإخوان) المسلمون، جاءت بغتة، وذهبت مثلاً، وولدت أول تشكيلة للإخوان المسلمين مِن هؤلاء السِّتة، حول هذه الفكرة، على هذه الصورة، وبهذه التسمية» (البنا، مذكرات الدعوة والداعية).

من هنا، ظهر بين المسلمين، على أساس الإيمان مِن عدمه، فسطاطان: «الإخوان المسلمون»، وسواهم ليسوا إخواناً في الإسلام. غير أنهم ما زالوا، وكل تفرعاتهم الإسلامية سُنيَّة وشيعية، ترفض تسمية «الإسلام السياسي»، وترفض تسمية «الإسلاميين» عندما تُحصر الأخيرة فيهم. هم، حسب تصورهم، الإسلام كله، على اعتبار أن «السياسة عبادة»، وأن أي مسلم هو إسلامي بالضرورة، ولا ندري ما هو التمييز عندهم بين السياسي الحزبي في تدينه، ونشاطه العام والمسلم غير الحزبي؟!

ما سمعناه مِن كلمات التمجيد في البنّا والرَّعيل الأول منهم، خلال الحفل المذكور، صوَّرهم كما لو أنهم «الصحابة الأوائل»، وأن دعوتهم هي المكملة أو الثَّانية بعد دعوة الرِّسالة الأولى. يقول البنّا نفسه في هذا الاقتران: «كلما وجدتُ مع «الإخوان» في حفل شعرتُ بخاطر، هذا الخاطر هو المقارنة بين عهدين لدعوتنا: عهدها الأول حين قام الرَّسول صلى الله عليه وسلم وحده يُجاهد منفرداً، وعهدها الثاني عهد انبعاثها على أيديكم، أنتم أيها (الإخوان)، فقمتم تجددون العهد، وتحشدون القوى، وتبذلون الجهود حتى يرجع للدعوة شبابها، وتكتمل قوتها» (مجلة «الإخوان المسلمون» الأسبوعية، العدد 102، السنة 1946).

تحت هذه الخديعة تمثل جماعة «الإخوان» دعوة صدر الإسلام، ووسط مجتمعات مسلمة، لا دعوة للمشركين! ظهر في ما بعد سيد قطب (أُعدم 1966)، في معالمه، وكان على ما يبدو كتاب أزمة، حقق للبنّا اقتران جماعته بالصحابة الأوائل، فقال بجاهلية المجتمع اليوم، وإعلان الحاكمية (راجع معالم في الطريق)، والكلام بألفاظه ومعانيه مأخوذ مِن أبي الأعلى المودودي (ت 1979)، أحد أبرز منظري الإسلام السياسي.

مِن حق الإسلاميين، مثلما تفعل الجماعات غير الدينية، إضفاء الكمال العلمي والعملي على مؤسسيهم وقادتهم، لكن ما لدى الإسلاميين أخطر مِن سواهم، لأن العلم عند أصحابهم «إلهام رباني» فهو إذا تكلم يشبه الأنبياء والأولياء، فأي كلمة قالها، وإن كانت ضد الوطن، مقدسة صحيحة المقصد! مثل «طُز في مصر»، ومِن قبل نطقها الإسلاميون العراقيون بعبارة مختلفة: «ذوبوا في الخميني..»، والأخير زعيم دولة أجنبية، فكيف يتم الذوبان في طاعته؟! أرى معنى العبارتين واحداً يا سادة: «طُز في مصر»، «طُز في العراق».

لا يجد «الإخوان»، بعد التسعين، شيئاً مخلاً في مسيرتهم، مع أن اغتيال البنّا نفسه جاء «تبادل في الرُّؤوس» (يوسف، «الإخوان» المسلمون وجذور التَّطرف الدِّيني). لم يكتب تلك الأخطاء إلا القادة «الإخوانيين» الذين خلعوا البيعة، فمَن يقرأ لعبد العزيز كامل (ت 1991) كتابه «في نهر الحياة» سيرى مسؤولية البنّا شخصياً عن الاغتيالات، فكانت الإشارة بتمني «الخلاص» من فلان، مثلما حدث للخازندار (في نهر الحياة). فكان رأس البنّا برأس رئيس الوزراء النقراشي (اغتيل 1948)، وبعد حين يقف أحد أئمتهم محمد الغزالي (ت 1996)، ويشهد لصالح قاتل فرج فودة (1992)، على أنه نفذ حُكم الشريعة، وعندما أتى «الإخوان» للحكم أطلقوا سراحه، فانضم لـ«النصرة». أقول: عن أي مجد يتحدث «الإخوان»، في ذكرى التّسعين، وقد انقضت عقودها في خُدعة «الحاكمية»، وخُدعة أنهم الجيل الثاني مِن الصحابة؟!

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟