فلاحان فلسطينيان في شرق غزة، وتحديداً قرب حدود القطاع مع إسرائيل، منهمكان في غرس شتلات من أشجار الزيتون، وذلك قبل أيام قليلة من ذكرى يوم الأرض الفلسطيني، الذي يحل في 30 مارس من كل عام، ففي اليوم ذاته عام 1976 استولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية، ما أدى إلى اندلاع مواجهات سقط على إثرها 6 فلسطينيين وأصيب المئات منهم. الصمود الفلسطيني يتجسد هنا باستمرار الفلاحين في ممارسة الزراعة، وليس هناك ما هو أفضل من أشجار الزيتون المعمرة للتعبير عن التمسك بالحق الفلسطيني، وتعزيز الانتماء لهذه الأرض الأبية التي ترفض الاحتلال وترفض الخضوع له. (أ.ف.ب)