تجلس هذه السيدة السورية مع طفلها هنا على رصيف بحي عصمت باشا في العاصمة التركية، وتخبرنا أجواء المنظر والمظهر عن حجم المعاناة التي تكبدتها الأم وطفلها منذ أخذا طريق اللجوء. وما زالت معاناة المدنيين السوريين، في الداخل والخارج، هي العنوان الأقسى لهذه الأزمة الدامية التي دخلت عامها السابع.. والأمل أن يكون الفرج قريباً بعد كل هذه السنين العجاف. (أ ف ب)