في الماضي حين كانت أفغانستان تحت حكم حركة «طالبان» المتشددة، ما كان أحد يتخيل إمكانية السماح بتمدرس البنات وتلقيهن العلم، أحرى أن يخرجن مع معلماتهن لأخذ دروس خارج الأسوار والحجرات المغلقة! لكن في هذه الصورة نرى طالبات في إحدى مدارس العاصمة الأفغانية كابول وقد خرجن برفقة معلماتهن، وجلسن للسماع منهن في الهواء الطلق، على مشارف المدينة. إنه الخروج من ضيق التقاليد وطوقها المقيِّد، إلى سعة الفضاء المفتوح وآفاقه الواسعة للرؤية والتفكير والتصرف. (أ.ب)