يراقب هنا عناصر الشرطة وحرس الحدود البولنديون والمجريون معاً الموقف خلف سياج الحدود المجرية مع صربيا، قريباً من منطقة «روزوسكي»، على بعد 180 كلم إلى الجنوب الشرقي من العاصمة المجرية بودابست. وقد أرسلت بولندا عناصر من الشرطة وحرس الحدود لدعم نظرائهم المجريين في مراقبة الحدود مع صربيا حتى لا يتسلل منها اللاجئون والمهاجرون السريون. وتشكل أزمة تدفق الهجرة الآن هماً ضاغطاً في أوروبا، وورقة استثمار سياسي لدى الحكومات اليمينية. (أ ب)