يمكنهم رؤية الخطر من حيث يقع بيتهم، الخطر الآتي من قمة جبل «سينابونج» الظاهر في الصورة، حيث تبدو أيضاً إحدى العائلات وقد حزمت أمتعتها بنيِّة النزوح بعيداً عن الخطر الذي تقذفه قمة الجبل. في قرية «جامبر»، بجزيرة سومطرة الإندونيسية، وقامت السلطات المحلية بإجلاء سكان القرى المجاورة للجبل، بعد أن بدأ البركان يلقي بحممه الملتهبة وأدخنته الداكنة. وقد استعاد بركان «سينابونج» ثورانه عام 2010 للمرة الأولى منذ 400 عام، وها هو يجدد نشاطه، مجبراً السكان على النزوح بعيداً عن البيوت والمزارع التي هي حياتهم في هذه الجزيرة النائية. (إي بي إيه)