يسير بائع المكسرات والفواكه المجففة على وجهه بحثاً عن أي زبائن محتملين هنا على حواف بحيرة «كارغا» بمشارف العاصمة الأفغانية كابول. وكما هو واضح فبائعنا المتجول جاهز سلفاً لأية صفقة، فقد أحضر معه السلعة البسيطة، ومعه أيضاً ما يصلح أن يكون كفتا ميزان، ولا تنقصه الرغبة في تصريف السلعة. ويبقى الآن فقط ما على المشترين. يذكر أن شرائح واسعة من الأفغان تشتغل في أعمال الاقتصاد البسيط غير المصنف، بفعل تفشي الفقر والبطالة وعدم الاستقرار. (أ ف ب)