في بلدة «دوما»، إحدى ضواحي العاصمة السورية دمشق، وعلى متن عربة «كارو» يجرها حصان هزيل ينقل هذا الرجل السوري بصحبة شخص آخر، بعض الأغراض.. وسيلة مواصلات بسيطة تشبه حال مكانها، فالعربة الهزيلة تتحرك في بلد يعيش منذ خمس سنوات على وقع حرب أهلية طاحنة. لاشك أن حالة الحصان تحكي الكثير من تداعيات الأزمة، لكن سائق العربة ومرافقه يصران على الانتقال، عملاً بمنطق أن الحياة لا تتوقف! «رويترز»