من يعتقد بأن إيران تتصرف كقوى عظمى الآن، عليه أن ينتظر لمشاهدة ما سيكون عليه الأمر إذا تمكنت من أن تصبح دولة نووية! فالبعض يرى أن إيران غير عقلانية، أو أنه لا يمكن التنبؤ بما ستفعله في الخطوة التالية، ولكن لماذا لا يكون الأمر برمته مجرد سوء تقدير وقراءة للموقف من قبلنا، فهي ببساطة تعرف ما تريد في إستراتيجية واضحة تسعى بها للهيمنة على المنطقة والدارسين لشؤون الوعي القومي الإيراني يدركون أن حلم عودة الإمبراطورية الفارسية هو موقف رسمي وشعبي. فعلى مدى العقود الثلاثة الماضية قام «الحرس الثوري»، و«فيلق القدس» ووزارة الاستخبارات والأمن القومي بنشر نفوذ وأيديولوجيات إيران الثورية تدريجياً في منطقة الشرق الأوسط، بل في العالم أجمع ولكن ما نحن بصدد الخوض فيه هنا وربطه بما سبق دورها المحوري في النظام الجديد الناشئ في أوراسيا دون أن نغفل أن بين طهران وبكين وموسكو وإسلام آباد ونيودلهي ضمانات أمنية جعلت واشنطن وحليفاتها الأخرى مثل لندن وبرلين وغيرهما من العواصم الغربية تراهن على إيران من منطلق موقعها الجغرافي المثالي لكسر سيطرة روسيا والصين على منطقة آسيا الوسطى، وإخراج كميات كبيرة من احتياطات النفط والغاز الموجودة هناك بهدف الضغط على الاقتصاد الروسي، والأهم من ذلك هو نقل حالة الفوضى وعدم الاستقرار وإنشاء بيئة ملائمة لنشر الفوضى في منطقة آسيا الوسطى الكبرى، بهدف نقل عدوى الإرهاب إلى الصين وروسيا في آنٍ واحدٍ وفي تلك الحالتين تعتبر إيران البوابة المثالية لعبور ونقل الطاقة والإرهابيين من وإلى آسيا الوسطى، على غرار ما يعتقد بأن إيران فعلته وتفعله مع بعض الجماعات الإرهابية السُنية والشيعية على حد سواء. ومن زاوية أخرى، لطهران مشروع طموح له علاقة مباشرة بتسمية آسيا الوسطى الكبرى الأميركية، وهو إنشاء قناة تربط بحر قزوين بالخليج العربي من جنوب إلى شمال إيران، وتكليف إحدى شركات الحرس الثوري لإنشاء القناة بطول 1300 كلم، وهو مشروع يتمتع بدعم دولي، وفق التصريح الإيراني الرسمي ما يشير إلى دعم غربي لتحويل إيران إلى البوابة الرئيسية لدخوله إلى منطقة آسيا الوسطى وبالرغم من ذلك تهتم موسكو بدور إيران في التكامل الأوروآسيوي ومفترق طرق في أوراسيا، ناهيك عن أن الهند والصين تهرولان نحو إيران لكسب ودها وخاصة الرؤية الصينية لأوراسيا في المستقبل من خلال سلسلة الطرق المتشابكة «طرق الحرير الجديدة»، إلى جانب سعي إيران في رسم خريطة بناء أفغانستان المستقبل من خلال نفوذها الطائفي وإقناع كابول بقبول واستيعاب المزيد من الاستثمار الصيني الروسي والهندي والإيراني، وإبراز أهمية مرور خط أنابيب الغاز المقررة منذ فترة طويلة بين تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند (تابي) لاقتصاد وتنمية تلك الدول وهو ما تلوي به إيران اليد التي توجع تلك الدول. وأخيراً، أعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بدء تنفيذ الاتفاق النووي الموقع مع إيران، ورفع العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة عليها، وبعدها ستنضم إلى منظمة شنغهاي للتعاون بالتأكيد، والعودة مجدداً لتشكيل جبهة مع روسيا ودول وسط آسيا للحفاظ على الاستقرار في أسعار السوق العالمية. فموقع إيران هو كل شيء وهي مسألة تتعلق بالأمن القومي للصين وروسيا، وبرفع العقوبات سيتم استيعابهم في المشروع الصيني الروسي لدمج أوراسيا، الأمر الذي قد يؤدي بنا إلى مشهد جديد في العلاقات بين طهران وواشنطن، وهو ما بدأ فعلاً ما يبرز انخفاض شعبية الأصوات في أميركا المطالبة بمعاداة إيران وتقديم التنازلات في الملف النووي وغض النظر عن تجاوزاتها في الشأن العربي، وخاصة أن إيران يمكن أن تظهر كمورد للغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي وضرب الاحتكار الروسي في مقتل. فالأوراق متشابكة تماماً وموقع إيران بين أوروبا وأسواق الغاز في آسيا يعطيها بعداً إستراتيجياً آخر، كما يمكنها أن تكون مورداً محتملاً للصين عبر باكستان والهند، وخاصة أنها تملك أعلى احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم، ويبدو لي أن الضغط على الدب الروسي من أجل وعود النسر الأميركي رهان خاسر، والدليل ما تفعله روسيا في سوريا وموقفها من إيران والتقارب الروسي الإيراني لأسباب سياسية واقتصادية.. فسوريا منفذ لا يعوض لروسيا لتتسلل إلى السياسة الداخلية في منطقة الشرق الأوسط والضغط على منظمة أوبك.