يوم السبت الموافق العاشر من أكتوبر الجاري، وقع انفجاران كبيران في وسط العاصمة التركية أنقره، استهدفا تجمعاً للأكراد، وأثارا غضب المتعاطفين مع «حزب العمال الكردي» ضد حملات القمع التي تمارسها ضده حكومة أردوغان. وقد أسفر الانفجاران عن مصرع أكثر من 90 شخصاً، ما يجعلهما أسوأ انفجارين يقعان في تركيا منذ وقت طويل. وحتى هذه اللحظة، لم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن الانفجارين اللذين وقعا قبل أسابيع من انطلاق انتخابات عامة جديدة في البلاد، في الأول من نوفمبر المقبل. ويمكن للانفجارين أن يعرِّضا تركيا لمزيد من الانقسام، وينهيا التعاون الذي كان قائماً بين الحكومة التركية والأحزاب السياسية الكردية التي ليس لها علاقة بـ«العمال الكردستاني» المعارض، والتي أبلت بلاءً حسناً في الانتخابات التي جرت في يونيو الماضي. وفي الأسبوع نفسه الذي وقع فيه انفجار أنقرة، اندلعت أسوأ أحداث عنف منذ سنوات عدة في القدس والضفة الغربية، شملت إطلاقاً للنيران، وطعناً متبادلاً بالسلاح الأبيض. كما اندلع العنف أيضاً على الحدود بين إسرائيل وغزة، حيث نفذت الطائرات الإسرائيلية ضربات جوية، ضد ما زعمت أنه مخازن ذخيرة تابعة لـ«حماس». وتشير الدلائل كافة إلى أن احتمالات اندلاع انتفاضة ثالثة بين إسرائيل والفلسطينيين باتت الآن أقوى، مما كانت عليه في أي وقت، خلال السنوات الأخيرة. وفي الثامن والعشرين من سبتمبر الماضي اجتاح مقاتلو «طالبان» قطاعات واسعة من مدينة «قندوز» الواقعة في شمال أفغانستان، وذلك في هجوم مفاجئ قتلوا خلاله كثيرين، وحرروا 500 سجين. ورداً على هذا الهجوم شنت القوات الحكومية هجوماً مضاداً في اليوم التالي مباشرة، لكن ليس من المؤكد أنها قد استعادت سيطرتها على المدينة بعد. وهناك احتمال الآن، عقب تجدد العنف في أفغانستان ألا يتم سحب جميع القوات الأميركية المتبقية في هذا البلد بنهاية عام 2016 كما كان مقرراً، وفقاً لخطة أوباما الأصلية. في الوقت نفسه، زادت روسيا من انخراطها العسكري في سوريا لدعم حكومة الرئيس بشار الأسد، بينما استمرت طائرات الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية والعربية في قصف أهداف تقع في مناطق تحت سيطرة تنظيم «داعش». وهناك أيضاً البلبلة المتعلقة بطبيعة الدور الروسي الجديد في سوريا، والأخطار التي يمكن أن تنتج عن أي صدامات غير مقصودة بين الطائرات الروسية وطائرات الحلفاء، التي تطير فوق مناطق القتال. وترغب روسيا في إنشاء جهد عسكري مشترك مع أميركا وحلفائها، لهزيمة أعداء الأسد، بما في ذلك «داعش» وقوات المعارضة التي تنظر إليها الولايات المتحدة وحلفاؤها على أنها أقل وحشية من «داعش»، ومن قوات الأسد معاً. وحتى الآن لم يتم الرد على الدعوة الروسية لذلك الجهد المشترك؛ والتعاون القائم الوحيد بين روسيا وأميركا يتعلق بالمباحثات الخاصة بإجراءات المراقبة الجوية. ما زال من المبكر للغاية القطع بأن التدخل العسكري الروسي سيكون له تأثير طويل الأمد على بقاء نظام الأسد. وإذا ما تبين أن له مثل هذا التأثير، فإن ذلك سيعني أن روسيا ورئيسها المشاكس فلاديمير بوتين سيكونان قد تمكنا من إعادة تأسيس وضع قوي لهما في الشرق الأوسط. لكن إذا ما وجدت روسيا نفسها متورطة في تدخل طويل الأمد، تتعرض فيه لخسائر متزايدة، فإن مخاطر وقوع صدامات مع الولايات المتحدة، والعرب، وتركيا وإسرائيل أيضاً، ستكون أكثر احتمالاً. لو كان الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة أقل انشغالاً بحربه الأهلية الخاصة بشأن قيادة مجلس النواب، وبشأن المنافسات المريرة المتعلقة بالترشيح للانتخابات الرئاسية 2016، لاستطاع استثمار الأحداث الحالية في الشرق الأوسط، وتحويلها إلى كارثة مكتملة الأركان لإدارة أوباما الذي يتعرض للوم حالياً، بسبب مسؤوليته عن جزء كبير من الاضطراب والفوضى اللذين يكتنفان سياسة الولايات المتحدة في المنطقة. بيد أن الذي حدث بدلاً من ذلك، أنه وبعد أن كسب أوباما -تقريباً- الصراع في الكونجرس، بشأن الاتفاق النووي مع إيران، بات موضوع السياسة الخارجية الوحيد الذي يركز عليه الجمهوريون هو ذلك المتعلق بالتحقيق المرهق في الهجمات التي تعرضت لها القنصلية الأميركية في بنغازي في سبتمبر 2012، والتي أسفرت عن مصرع السفير الأميركي في ليبيا وثلاثة من زملائه. والسبب الأساسي لاستحواذ هاجس حادث بنغازي على تفكير الحزب الجمهوري، هو أن هذا الحادث على وجه التحديد، يُنظر إليه على أنه مدخل يمكن من خلاله إحراج هيلاري كلينتون التي كانت تشغل منصب وزيرة الخارجية وقت وقوع الحادث، والتي يتوقع لها في الأغلب الأعم أن تكون مرشحة الحزب الديمقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة. وبمجرد انتهاء الانتخابات التمهيدية الجمهورية، والاستقرار على المرشح الذي سيخوص الانتخابات في مواجهة الديمقراطيين، فإن الهجمات على إرث السياسة الخارجية لأوباما، ستكون هي الموضوع المركزي للحملة الانتخابية للحزب الجمهوري، التي ستركز على القيادة الضعيفة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وعودة روسيا للظهور مجدداً كخصم رئيس للغرب.