المغاربة قوم يعشقون الحج ويعتبرونه المناسبة الأعظم في حياة الواحد منهم. كنت في مدينة القنيطرة أبحث عن بيت للشراء بعد أن منحني المغرب إقامة مفتوحة لعشر سنوات بدون كفيل وبدون تأشيرات. حين دخلت الشقة استقبلتني سيدة فسألتها هل حججت قالت بافتخار: تسع مرات. وأريد المزيد. وأريد الموت هناك. هل يا ترى تدرك هذه السيدة الفاضلة لماذا شرع الحج؟ ومتى؟ ولمن وجهت دعوة الزيارة؟ ثم ما هو سر تعلق المغاربة بهذه المناسبة. قد لا يدرك كثيرون بعض الأبعاد والمقاصد الرمزية في الحج، ولا الدلالة العميقة لانتخاب اللون الأبيض، ولا بعض رمزية الدوران في الطواف، التي تربطه بالاستمرارية والأبدية، خلافاً للحركة باتجاه واحد، أو تاريخية الصفا والمروة، وعلاقتها برحلة إبراهيم عليه السلام في الشرق الأوسط، بين حضارة سومر والحضارة الفرعونية، بين الأرض التي تفيض لبناً وعسلاً، وبين صحراء وواد غير ذي زرع! ومع اللباس الأبيض غير المتميز وتوحيد الكساء تظهر بعض معاني الديمقراطية العملية، فليست هناك امتيازات لأي شخص أو طبقة أو حزب أو طائفة. ومع اللون الأبيض تشع الطهارة الأخلاقية والنظافة البدنية؛ فالمجتمع الإسلامي يقوم على الأمان وحسن المظهر. ومن اللون الأبيض يبرز معنى السلام العالمي، ففي هذا اليوم يأمن الإنسان والطير والدابة والنبات وحتى شعر اللحية والأظافر فلا تقص، ويكف الإنسان عن الجدل (ولا جدال في الحج) ويتحول المكان إلى أرض التقاء وتتعايش وتعارف ومودة في أيام يحرم فيها قتل الإنسان. ومن حرمة البيت كمكان تنبثق فكرة «الحرام» الزمانية ففي «الأشهر الحرم» يحرم سفك دم الإنسان، ومن هذا البيت العتيق الذي أُسس قبل ما يزيد على أربعة آلاف سنة، تم تدشين فكرة السلام العالمية، كممارسة مكررة سنوية، وكتجربة ميدانية محدودة، من أجل تعميمها عالمياً، ككل تجربة ناجحة صمدت عبر آلاف السنين؛ فبعض مظاهر الحج وظاهرة الأشهر الحرم كانت حتى قبل البعثة والإسلام معروفة عند عرب الجزيرة. واللباس الأبيض يذكر بالحشر وقيام الناس لرب العالمين بأعمالهم وليس بانتسابهم أو ثرواتهم، فهو لون الكفن، والكفن ليست له جيوب. واللباس الأبيض يُعلن حذف كل الامتيازات الخاصة برد الإنسان إلى مصدر واحد يتساوى فيه جميع الخلائق، وتتحول ظاهرة الحج في بعض معانيها ودلالاتها إلى ما يشبه دورة أمم متحدة من نوع جديد، فتنحسر فيه قوى الاستكبار العالمية، ويشطب منه حق «الفيتو» الظالم الذي تنفرد به حكومات بعينها، حولت العالم إلى نظام دولي مشوه تملك فيه أقلية من الدول دون غيرها مقدرات الأغلبية في الكون. وفي الحج تبرز وتسيطر على السطح أحياناً فكرة الأضحية والغوص في التفصيلات الفقهية، ويغيب معنى «القربان» والإعلان الإبراهيمي؛ من التقدم بقربان الحيوان إعلاناً للكف والتوقف وإلى الأبد عن التضحية بالإنسان، تمهيداً لإعلان السلام العالمي، والدعوة لإقامة حلف عالمي للدفاع عن الإنسان المظلوم أياً كان معتقده ومكانه فهذا هو جوهر مفهوم السلام. وقد شرعت حصانة «الأشهر الحرم» لأن الإنسان كان قبلها «يتخطف» فهذه البقعة هي مكان «تجربة رائدة» يمكن تعميم مقاصدها على الجنس البشري، كي يتم تحويل الكرة الأرضية إلى واحة سلام وأمان وسعادة. وما أعظم هذه الشعيرة في مساحتها المعلومة وأيامها المعلومات، وقد ظلت مقاصدها الشريفة جلية عبر القرون، ومظهراً للتعايش والسلام؛ وهي جديرة في رمزيتها ودلالاتها بأن تنجح في مهمة أساسية هي ترسيخ روح السلام والتعارف والتعايش السلمي بين الناس.