يسابق الجميع هنا عقارب الساعة لإسعاف المرضى والمتضررين من موجة الحر الأخيرة في باكستان، وخاصة في مدينة كراتشي الكبرى، ويجهدون لإيصالهم إلى المستشفى، وقد بلغ عدد ضحايا موجة الحر أكثر من 1000 في ظروف ترافق الحر الشديد فيها مع الصيام. (أ ف ب)