تسبح أرجوحة الطفل في الفراغ فيما يرعاها هذا الرجل، وسط خيمة بسيطة تأوي الأسرة القادمة من إقليم شمال وزيرستان، بمنطقة القبائل الباكستانية، بعد أن انتهى بها المطاف هنا في مخيم للنازحين الداخليين في ضواحي بيشاور. ويريد الجميع العودة بسرعة إلى دفء بيوتهم هناك في قراهم وبلداتهم الأصلية بوزيرستان، ولكن أعمال العنف التي تقترفها حركة «طالبان» الباكستانية هي ما يعرقل ويؤجل هذا الحلم، كما تسعى الحكومة أيضاً لاستقطاب تأييد السكان ضد جماعات العنف والتطرف، وتأمين عودة آمنة لهم في ظروف ملائمة. (أ ف ب)