في محيط مخيم «سوريك» للاجئين من أكراد سوريا، التف هؤلاء الأطفال بصحبة والدهم حول نار أشعلوها بحثاً عن الدفء، بمحافظة سانليورفا التركية... الشتاء بدأ يشكل عبئاً جديداً على النازحين الأكراد القادمين من سورياً كُرها تحت وطأة الحرب الأهلية من جهة وبطش عناصر «داعش» من جهة أخرى، وأصبح هؤلاء النازحون فارين من «نارين»: نار الحرب الأهلية، ونار «داعش». والآن هم يبحثون عن نار للتدفئة من برد شتاء لم يستعدوا له جيداً. (أ. ف. ب)