إذا توافقت آراء المفكر بنسبة 100% مع بقية أفراد المجتمع، فهناك خطأ في المجتمع أو المفكر، فقادة الفكر يتميزون بآراء غير مسايرة للتيار في كثير من الأوقات، لا تقدر في وقتها، لكن الزمن يبين صحتها. ما أحوجنا في الأمة العربية التي تمر بمرحلة حرجة من تاريخها إلى مفكرين أحرار في اتخاذ قراراتهم، والتعبير عن وجهات نظرهم. لأنه من السهل على أرباب الفكر اليوم السير مع التيار في كل شيء، والنتيجة من وراء ذلك معروفة في ميدان الفكر لدى جل البشر، بيد أن مشاكل الأمة العربية ينقصها اليوم من يفكر خارج الصندوق الذي خنق الكثير من الإبداع في التعاطي مع مشاكل الأمة، فما زالت الكثير من التحديات تعالج بأساليب تعودنا عليها، وتعرف أنها لم تنجح في الماضي، فكيف تنجح في الحاضر أو المستقبل. عندما تتصفح صحف بعض الدول العربية تجد أنها تعزف على نفس الوتيرة، وإن كانت الكلمات مختلفة، فكأنهم أعطوا لحناً موسيقياً لا يجوز الخروج عنه، أو نصاً مسرحياً تنوع الممثلون فيه لكن المشاهد متكررة ومحفوظة لدى عامة الناس قبل خاصتهم، النتيجة التي نعرفها جميعاً هو عزوف الناس عن قراءة هذه المقالات، أو الانصات لتلك المساجلات، في زمن الانفتاح الإلكتروني لم تعد كذبة المفكر مقبولة، كما أن تنوع الكذبات وتزييف الحقائق، أو شراء الضمائر لن يجدي نفعاً، فقد بلغ العربي من النضج العقلي الذي يجعله ناقداً لما يقرأ، مفنداً لما يطلع عليه عارفاً للكلمة، التي تم شراؤها من الحقيقة التي نطق بها عقل كاتبها. بعد هذه المقدمة، دعوني أسوق لكم بعض طرائف ما نشر خلال الأسبوع الماضي، والذي كان من أغباه من وجهة نظر شخصية، نتائج استطلاع رأي أُجري من قبل إحدى شركات مسح الرأي في السعودية والكويت والإمارات وبتكلف من «معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في سبتمبر»، والذي كانت إحدى نتائجه رفض غالبية السعوديين والكويتيين والإماراتيين لـ«داعش» وفكرها، لكن وحسب تلك الدراسة يحظى بصورة إيجابية تنظيم الإخوان المسلمين، بنسبة 31% من السعوديين و34% من الكويتيين و29% من أهل الإمارات. لا شك لدي أن الخلل يتلخص في اختيار العينة، أو في القراءة الإحصائية للنتائج، وهنا نحتاج لأهل العقول للرد بمنطق واعٍ على مثل هذه الإحصاءات. المشهد الآخر الذي يبين لنا أثر المصالح والفكر في توجيه العقل يتلخص في نتائج الانتخابات التونسية، فعندما فاز حزب حركة «نداء تونس» العلماني بـ 85 مقعداً وحزب «النهضة» جاء في المرتبة الثانية بـ 69 مقعداً رأينا تعليقات صحفية، مثل، التونسيون يرفضون تيار الإسلام السياسي، وفي مقابل ذلك، نجد من كتب نجاح تونس في تداول السلطة السلمي بين تيار الإسلام السياسي والتيارات العلمانية، نفس المشهد، لكن الفكر يترجمه حسب ما تم برمجة العقل حوله. المشاهد على حجر الفكر كثيرة، لكن من أفظعها في تصوري، عندما يشكل فريق علمي لإقرار أوراق عمل لمؤتمر استراتيجي، ويتم اختيار كل العقول المشاركة من نفس المنطق والمنطلقات، هل نأمل في ختام ذلك المنتدى، أو المؤتمر أن نصل إلى نتائج جديدة غير التي تعود عليها الناس. ويُشكر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على تنويعه للعقول المشاركة في كل مؤتمراته، ما يجعله محضناً متميزاً عن غيره من المراكز، فهل تحذو بقية الجهات حذوه؟