هل من المحتمل أن يشكل إعلان الفرع اليمني لـ القاعدة ، وقف إطلاق النار، بداية لتفكك هذا التنظيم الإرهابي المدمر؟ لقد استسلم عدد من القادة القاعديين في اليمن خلال الفترة الأخيرة، وأعلنت مجموعة كبيرة توبتها اثر حوار مطول داخل السجن مع عدد من علماء اليمن وفقهائه الأجلاء·
وبالإضافة إلى أن هذا التطور، يمثل ضربة معنوية في الصميم بالنسبة للتنظيم ، وخرقا للفتاوى التي ظل يصدرها أسامة بن لادن حول وجوب محاربة الحكومات العلمانية ، على حد زعمه، فإنه يمثل كذلك ضربة ميدانية موجعة لتنظيم بن لادن الذي سيفقد في هذه الحالة جناحه المهم في اليمن، والذي شكل طوال السنوات الأخيرة مركز قيادة فرعية اضطلع بتنفيذ والاشراف على العديد من العمليات· سواء فيما يتعلق بقتل أو اختطاف السياح والموظفين الأجانب، أو ضرب المدمرة الأميركية كول · لذلك فإنه يمكن القول ان تفكك الفرع اليمني لـ القاعدة هو بداية حقيقية لتفكك التنظيم الذي أصبح يتحالف العالم كله لمحاربة شروره·
وهكذا تكون جهود التعاون والتنسيق بين أجهزة الاستخبارات العربية ونظيراتها الغربية، قد آتت أكلها على صعيد الحرب ضد ابشع جبهات الإرهاب الدولي المنظم·
فائق الزهر - السعودية