يجهد هؤلاء المنقذون المتطوعون لمساعدة بعض سكان هذا الحي الغارق بسبب الفيضانات في العاصمة الفلبينية مانيلا. ويتمسك الجميع بصعوبة هنا بحبْل إنقاذ مشدود بقوة، وعسى أن يكون متيناً حتى لا ينجرفوا مع سيول الأمطار التي بلغت درجة من الارتفاع غير مسبوقة نراها في مستويات الماء، وفي الأعرشة والسقائف الغارقة تحت العمارة. يذكر أن مانيلا تخسر يومياً 53 مليون دولار أميركي بسبب الاختناقات المرورية، بحسب دراسات لوكالة التعاون الدولي اليابانية، وتتكبد أيضاً خسائر أخرى هائلة كل سنة بسبب الفيضانات والأعاصير الدورية، وكل هذا يكلف الفلبين في بنيتها التحتية ومواردها ما يفوق القدرة على التحمل بكثير (أ ف ب)