لا شك أن هناك تطورات متسارعة وخطيرة تشهدها المنطقة، التي يبدو أنها باتت على فوهة بركان. كثيرون يتمنون أن تستقر المنطقة، ويعود شغلهم الشاغل، الاستمتاع بالبحر لا أكثر من ذلك. لدى البعض إحساس بأن الحياة فقدت بهجتها وقدرتها على اختراع متعه أو توفير أجواء التواصل مع تفاصيلها اليومية، لكن الواقع جعل القلب يخرج راكضاً من الأضلع خوفاً وقلقاً وتوجساً. فليس سهلاً أن نرى جماعة كـ"الحوثيين" يسيطرون على عاصمة عربية ويحتلونها بكل بساطة متجاهلين حقيقة هذه المدينة التاريخية الضاربه جذورها في أعماق التاريخ. ويتباهى الإيرانيون، بأن صنعاء هي العاصمة العربية الرابعة التي تحكمها اليوم. وعند سماع هذا الكلام، يردُ إلى خاطري كلمة أطلقها الخميني في أوائل عهده عندما قال، إنه مثلما حكم العثمانيون الأمة الإسلامية، حان وقت الفرس ليحكموا أمه تعدادها مليار مسلم، وتشكل الطائفة الشيعية أقل من ربع هذا المليار. والتساؤل الملح لماذا تغض الولايات المتحدة الطرف عن هذا الاحتلال؟ وأين بريطانيا التي اعتبرت اليمن مستعمره حتى عهد قريب. يبدو أن التواطؤ هو سمة العلاقة القائمة بين إيران والولايات المتحدة، في ظل استباحة واضحة للدم العراقي والسوري وتحويله إلى فرصه للتشفي والانتقام. فالعقلية التي تتعامل إيران بها لها تداعياتها على مقدرات الأمة. ولو سألت أي مواطن خليجي بسيط من هو الخطر الأول للمنطقة، لأجإب بكل عفويه «ايران». نعم كثيرون الآن يشعرون بخطورة إيران رغم عمق العلاقات الاقتصادية التاريخية معها، حيث إن ما فعلته في العراق منذ عشر سنوات يقوّض كل ما كان لها من سمعة ويجعلها مصدر خطر فعلياً، خاصة وأنها مارست أبشع أنواع الانتهاكات واستهدفت أبرياء كل ذنبهم أنهم يحملون أسماء كعمر أو أبو بكر.. هذا المنطق الذي يسوغ إزهاق أرواح الناس لمجرد حمل اسم لا حول للمرء فيه ولا قوة، يعكس أن الطائفية تم زرعها لديهم، وسقيها بكثير من الكراهية والحقد والأمراض النفسية. ليس ممكناً أن ننسى ببساطة كل هذا، أو أن نتعامل بحسن نوايا مع إيران، خاصة بعد أحداث صنعاء الأخيرة، وربما زادت المخاوف لتصل إلى حواف مرعبة قد تندلع نيرانها في وجه كل القوى التي تسعى إلى بث الكراهية. فإيران تغذي شعبها بأجواء من الكراهية القائمة على أساس عقدي، وتضغط على أقليتها السُنية، استناداً إلى المذهب فقط، فكيف بالشعوب الأخرى التي تكن لها كراهية تاريخية، مستمدة من مزاعم ليس لها أي أساس من الصحة. هل نحن مستعدون للتعامل مع هذه المخاطر؟ وهل نملك الوعي الحقيقي بمدى تفاقمها؟ لا أجوبة، لكن ما يمكن تأكيده أن الخوف حاله ستنتج تكاتفاً أكثر ورغبة ملحة في ضمان أمن وأمان هذه المنطقة التي ينبغي لها أن تكون محتضنة للجميع دون أدنى استثناء.