كشف مقال الكاتب جيفري كمب الذي نشر هنا تحت عنوان: «استفتاء اسكتلندا ونعمة الديمقراطية» بعض أبعاد النموذج الإيجابي الذي مثله استفتاء اسكتلندا مؤخراً حيث فضل الشعب هناك البقاء ضمن المملكة المتحدة بدلاً من الانفصال في كيان جديد، وتفكيك وطنه. وكنا قد شهدنا في السودان من قبل استفتاء أدى إلى انفصال الجنوب، وقيام دولة جنوب السودان، غير المستقرة الآن. وأرى أن الدرس الاسكتلندي يمكن أن يكون مفيداً لكثير من دولنا العربية والأفريقية بحيث تعمل الحكومات على توفير مصادر الحياة الكريمة لجميع الشرائح والفئات، وتشجع التعايش والتسامح نطراً للتنوع السكاني والديني في بعض دولنا. وعندما يصبح الناس قادرين على تأمين سبل الحياة الكريمة في أوطانهم فلن يصوتوا أبداً للانفصال، وقد رأينا هذا الآن في حالة المملكة المتحدة، كما رأينا من قبل للأسف عكسه في حالة جنوب السودان. آدم عثمان - الخرطوم