قرأت مقال: «حروب غير مكتملة» للكاتبة عائشة المري وأرى أن الأولوية الآن في المنطقة الشرق أوسطية ينبغي أن تكون لعودة الاستقرار، فقد ضاع على هذه المنطقة وقت ثمين وطويل في الحروب والصراعات السابقة غير المثمرة، وآن لها أن تتفرغ لجهود التنمية لكي تلحق ببقية مناطق العالم الأخرى التي حققت قفزات هائلة في الاقتصاد، وباتت لاعباً مؤثراً في الأسواق الدولية. ويؤكد جميع علماء السياسة والاقتصاد أن أي تقدم اقتصادي يبقى مستحيلاً دون وجود استقرار وبيئة سلمية حاضنة ومساعدة للنشاط الإنتاجي والتجاري. وهذا ما يتعين على دول الشرق الأوسط، وخاصة الدول العربية، تركيز اهتمامها عليه الآن، وفي المستقبل. وائل محمود - بيروت