يوم أمس قرأت مقال سالم سالمين النعيمي، المعنون بـ«صقور أميركا والشرق الأوسط»، الذي استنتج أن دول المنطقة فقدت ثقتها في الغرب تماماً، وقررت أن تتعايش مع الوضع مجبرة وبأقل الأضرار الممكنة والعمل بنظام سلة متنوعة من التحالفات. وفي تعقيبي على هذا المقال، أرى أن السنوات الثلاث الماضية غيرت كثيراً من قراءة دول المنطقة لتحالفاتها السابقة. كما أن كوارث «الربيع العربي» أثارت تساؤلات حول جدية التحالف بين دول المنطقة والغرب. فهناك دول رحبت بصعود تيارات خطيرة في المنطقة بذريعة التحول الديمقراطي، وسرعان ما تكشفت الأمور، وأدركت شعوب المنطقة أنها بصدد فوضى خلاقة ومحرقة تستعر فيها تيارات إرهابية انتهازية تعشق السلطة فقط. الغرب لديه مصالح في المنطقة، لكن شعوب المنطقة لديها مصالحها، التي لابد وأن تضعها في اعتبارها عند الانضواء في أية تحالفات. مأمون ربيع